ترفد خزينته بأكثر من مليار ليرة.. نظام الأسد يتجه إلى فرض رسوم جديدة على السيارات

القانون الجديد يفرض رسوماً على السيارات بحسب سعة محرك كل منها - أرشيف
الثلاثاء 12 يونيو / حزيران 2018

يتجه نظام الأسد إلى فرض رسوم وبدلات جديدة على المركبات والآليات في سوريا، بهدف رفد خزينته بالمزيد من الأموال.

وبحسب ما نقلته صحيفة "البعث" الناطقة باسم نظام الأسد عن مصدر في مديرية النقل الطرقي بوزارة النقل التابعة للنظام، فإن لم يطرأ على قانون الرسوم والبدلات المستوفاة على المركبات الآلية العامة والخاصة العاملة على المازوت والبنزين أي تعديل منذ العام 2010، موضحاً أن الوزارة أنجزت مشروع مرسوم عدّلت بموجبه قيمة الرسوم المستوفاة من السيارات السياحية الخاصة.

وذكرت الصحيفة وفق ما جاء في عددها الصادر أمس الاثنين، أنها حاولت معرفة المزيد عن مشروع القانون وتواصلت في سبيل ذلك مع مدير النقل الطرقي محمود أسعد، لكنه فضل عدم الحديث عن مشروع القانون، مكتفياً  بالإشارة إلى أنه يناقش حالياً في "مجلس الشعب".

وفي هذا الإطار، نشرت "البعث" بعض ما تضمنته بنود مشروع المرسوم الجديد الخاص بالمركبات، ومما جاء فيه، أنه  يستوفى من السيارات السياحية الخاصة التي سعة محركاتها أكبر من 3000 سم3 حتى 4000 سم3 رسم قدره مئة ألف ليرة سنوياً، و300 ألف ليرة للسيارات التي سعة محركاتها أكبر من 4000 سم3 حتى 5000 سم3، على أن تستوفى 600 ألف ليرة على السيارات التي سعة محركها أكبر من 5000 سم3 حتى 6000 سم3، في حين تستوفى 900 ألف ليرة سنوياً رسماً  للسيارات التي محركها أكبر من 6000 سم3.وذلك عند التسجيل للمرة الأولى لدى دوائر النقل ولمرة واحدة وعند تجديد الترخيص السنوي للمركبات العاملة على المازوت شاملة رسوم صيانة الطرق والمازوت والرسوم المستوفاة لمصلحة الجهات العامة.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار عن وزير النقل في حكومة النظام علي حمود، قوله، إن العوائد التي سيتم تحصيلها وفقاً للقانون إذا تمّ إقراره تقدّر بـ 1.095 مليار ليرة سنوياً، مشيراً إلى أن الزيادة الكبيرة في أسعار السيارات كانت أحد الأسباب الموجبة لزيادة الرسوم، والتي لن تطال سوى 2.5 بالمئة من السيارات العاملة في سوريا.

اقرأ أيضاً: 200 مليون دولار مع نهاية رمضان.. زكاة الفطر ترفع حجم الحوالات الواردة إلى سوريا

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات