شهداء مدنيون في قصف للتحالف الدولي على حي سكني بريف الحسكة

قصف للتحالف الدولي على سوريا - أرشيف
الثلاثاء 12 يونيو / حزيران 2018

استشهد 10 مدنيين، اليوم الثلاثاء، في قصف للتحالف الدولي على قرى وبلدات خاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" المصنف إرهابيا، في ريف الحسكة الجنوبي، شرقي سوريا، ليبلغ عدد الشهداء المدنيين جراء قصف التحالف على المنطقة خلال أسبوع 30 مدنياً.

وأفادت مصادر محلية لوكالة "الأناضول"، أن القصف استهدف حي سكني في بلدة "تل الشاير"، بريف الحكسة الجنوبي، وهو ما أسفر عن سقوط 10 شهداء وعدد من الجرحى (لم يتبين عددهم).

وبحسب ذات، المصادر فإن مجموع من استشهد من المدنيين في المنطقة جراء قصف التحالف، خلال أسبوع، بلغ 30 مدنيا بينهم عدد كبير من الأطفال، حيث استهدف القصف إلى جانب "تل الشاير"، بلدات "الجزاع"، و"الحسن"، و"الذيب هداج".

وتمتد المناطق المتبقية لـ"تنظيم الدولة"، شرق الفرات على مساحة تبلغ نحو ألفي كيلومتر مربع، بمحاذاة الحدود مع العراق، وهي عبارة عن عشرات القرى وأراض صحراوية، يتواجد فيها نحو 200 ألف مدني.

وإداريا، يتبع القسم الشمالي من المنطقة لمحافظة الحسكة، فيما يتبع القسم الجنوبي منها لمحافظة دير الزور.

وتحاصر ميليشيا " حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د)" (تصنفه تركيا إرهابي)، المناطق المذكورة منذ نحو عام ونصف، وكانت الميليشيا تسمح بدخول المواد الغذائية إلى المنطقة مقابل تهدئة الجبهة، وضمن صفقات تبادل الأسرى بين الطرفين، منذ انطلاق ما يسمى بعملية "عاصفة الجزيرة"، في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ومطلع مايو/أيار الماضي، أعلنت ميليشيا "ب ي د"  استكمال عملية "عاصفة الجزيرة" ضد "تنظيم الدولة"، بعد توقفها لأشهر، إثر انطلاق عملية "غصن الزيتون"، التي أطلقها الجيش التركي والجيش السوري الحر، وتمكنت من السيطرة على  منطقة عفرين ومحيطها من "ب ي د".

وفي نفس اليوم، أعلنت الخارجية الأمريكية، أنّ الولايات المتحدة والتحالف الدولي والحلفاء المحليين بمن فيهم "قوات سوريا الديمقراطية" (التي يشكل عمودها الفقري تنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي)، أطلقوا عملية عسكرية ضد المعاقل الأخيرة لـ"تنظيم الدولة" في سوريا.

اقرأ أيضا: يقتل خلالها قواتٍ للأسد وحلفائها.. كيف عاد تنظيم الدولة لتكثيف عملياته في سوريا؟

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات