تقارير السورية نت

كيف سينتهي الاحتلال العسكري الروسي في سورية؟

دخلت المسألة السورية مُنعطفاً جديداً بعد الاحتلال العسكري الروسي في مجريات الأحداث هناك، حيث شنت القوات الروسية غارات جوية ضد أهداف مُعلنة في الأراضي السورية مع نهاية شهر سبتمبر 2015، وذلك بعد أن حصل بوتين على موافقة الكرملين لاستخدام القوة العسكرية خارج الحدود، تحت مبرر محاربة تنظيم الدولة، ودعم نظام الأسد في مواجهة "الجماعات الإرهابية" بحسب تعبير بوتين.

أثر الحرب المخيفة على الديموغرافيا السورية

تناول الكثيرون مختلف جوانب المسألة السورية وتداعياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لكن الجانب الديموغرافي لم يلق ما يستحق من اهتمام على الرغم من أهميته الكبرى عند وضع خطط إعادة الإعمار التي يجب أن تعتمد على بيانات إحصائية موثوقة حول الموارد المتاحة ومن ضمنها الموارد البشرية على المستوى الوطنيِ.

ماذا بعد إسقاط تركيا المقاتلة الروسية؟

أثار إسقاط الطائرة الروسية صباح الثلاثاء 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، أصداء على مستوى الإقليم والعالم، وأعاد التوكيد على التعقيد الذي بات يحيط بالقضية السورية والمخاطر المترتبة عنها على الأمن الإقليمي والعالمي. هذه أول طائرة روسية تُسقطها نيران دولة عضو في حلف الناتو منذ الحرب الكورية في مطلع الخمسينات. وقد جاء إسقاط الطائرة في وقت بدا أن روسيا تستعرض عضلاتها في الشرق الأوسط لإعادة التوازن إلى علاقاتها مع الغرب الأطلسي. هذه صفعة ثقيلة لكبرياء روسيا ومخططات إدارة بوتين الجيوسياسية. ولذا، فيجب ألا يكون هناك شك في غضب موسكو وعزمها على الرد.

أبرز ما تداولته مراكز الأبحاث حول سورية لشهر نوفمبر 2015 (على السورية نت)

بعد ثلاثة أسابيع على التدخل العسكري الروسي في 30 سبتمبر، تحرّك المسار السياسي المجمّد في القضية السوريّة؛ حيث شهدت فيينا اجتماعات متتالية، كانت أبرز نتائجها، فشل أطرافه في التوصل إلى اتفاق حول مصير بشار الأسد. ومن الواضح أن روسيا تسعى لتحقيق عدة أهداف استراتيجية في سورية في ظل مسار اجتماعات فيينا، منها الحفاظ على منفذها الأخير على البحر الأبيض المتوسط، ومُزاحمة الولايات المتحدة في إدارة شؤون المشرق العربي، والتحكم في مستقبل خطوط الطاقة من غاز ونفط في المنطقة التي يمكن أن تعبر من الأراضي السورية. 

فيينا وتحديات حل المسألة السورية

أكد بيان فيينا على ضرورة أن تتفق الدول المجتمعة على تحديد الفصائل والجماعات العاملة في سورية التي ستدرج على قوائم "الإرهاب". وأوكل إلى الأردن مهمة العمل على إعداد هذه القائمة بمساعدة عدد من ممثلي مخابرات الدول المشاركة وذلك قبل انطلاق العملية السياسية. وقد استفاد الجانب الروسي من تفجيرات باريس التي وقعت عشية اجتماع فيينا الأخير، وإعلان تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مسؤوليته عنها، للدفع باتجاه فرض رؤيته على المؤتمرين وجعل محاربة "الإرهاب" العنوان الرئيس للحرب في سورية، وعنوان التوافق على حله كذلك.

تاريخ العلاقات الروسية الإيرانية

من المعلوم أن إيران وروسيا دعمتا نظام بشار الأسد منذ انطلاقة انتفاضة الشعب السوري ضد نظام الاستبداد والقمع مارس/آذار 2011، عسكرياً ولوجستياً وبشرياً، وكانت موسكو قد بدأت العلميات العسكرية واحتلالها لسورية منذ سبتمبر/أيلول الماضي، فطالت غاراتها المدنيين كافة أنحاء سورية، تحت ذريعة محاربة "الإرهاب" وتنظيم "الدولة الإسلامية" خاصة.

تعثر المجالس المحلية: إدلب نموذجاً

نجحت العديد من المناطق التي تفلّتت من قبضة نظام الأسد في تنظيم مناطقها وفق صيغ تمثيلية انتخابية حيناً وتوافقية حيناً آخر، لتحوز على شرعية سياسية لا تقل أهمية عن قيامها بالخدمات المحلية. إلا أن التحديات العديدة التي تواجه عمل المجالس المحلية تشكل ضغوطاً كبيرة تعوق من قدرتها على أداء مهامها سواءً التمثيلية أو الخدمية، وأحياناً تؤدّي إلى حلّ المجلس واستقالة أعضاءه وتعليق أعماله، لا سيما في ظل تطور ظروف الصراع وازدياد تعقيداته.

اجتماعات فيينا: السياق والمخرجات والمآلات

لطالما وقفت تفسيرات بيان جنيف المتضاربة عائقاً موضوعياً أمام تحقيق تغيير سياسي حقيقي في سورية، وعلى الرغم من خلو هذا البيان من أي بند يُحتم بشكل صريح خروج رأس النظام من السلطة، إلّا أنه تضمن بنوداً أخرى مردُّ تطبيقاتها سيؤدي بالإطاحة بنظام الاستبداد الذي ثار ضده الجمع السوري على الأقل، إلا أن سير العملية السياسية التي تفترض إيجاد مناخات تلجُ في عمليات التفكير لبناء الأطر التنفيذية لهذا البيان، اعترضه الكثير من العقبات  والتحديات، منها ما يتعلق بمنطق إدارة الصراع التي مارست ضغطاً واضحاً على قوى المعارضة عبر الالتفاف على جوهر المسألة في سورية، سواء على صعيد تكريس نموذج الهدن المحلية، أو من خلال تعويم برامج ومسارات موازية تركز جميعها على المشترك مع النظام عوض إيجاد حلول حقيقية ومديدة للمشكلة السياسية التي سببها استمراره في الحكم طيلة العقود الخمسة الماضية، كما أن جزءاً أساسياً من هذه العقبات فرضته مفرزات الصراع والعنف الممنهج للنظام الذي أضاف على معادلة المشهد إرهاب الجماعات العابرة للحدود، الأمر الذي ساهم في ظهور التململ الدولي مع تعزز حالة المراوحة في المكان دون تحقيق أي تقدم يذكر على المشهد السياسي.

هجرة اللاجئين السوريين إلى أوروبا: الأسباب والتوقعات

لم يشهد العالم هجرة كبيرة للاجئين إلى أوروبا كما في الآونة الأخيرة. وعليه تحاول ورقة صادرة عن معهد واشنطن الوقوف على الظروف التي واجهها اللاجئون داخل سورية، وفي الدول المجاورة، ومن ثم أهم الأسباب التي دفعتهم للتوجه إلى أوروبا.

مواقف الدول الإقليمية من الاحتلال الروسي في ضوء اجتماعات فيينا

بات من المعلوم أن الاتحاد الروسي حليف لنظام الأسد "البعثي" منذ أكثر من خمسة عقود، وبذلك فقد وجدت روسيا الاتحادية منفذاً لها تطل من خلاله على البحر الأبيض المتوسط عبر قاعدتها العسكرية في مدينة طرطوس السورية -الوحيدة لها في منطقة الشرق الأوسط-، من هنا يمكن فهم أهمية سورية بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

الصفحات

Subscribe to RSS - تقارير السورية نت