دراسات السورية نت

الانقلاب الفاشل في تركيا: المآلات المحتملة للسياسة الداخلية والخارجية

أقدمت مجموعة من الجيش التركي في الخامس عشر من يوليو/تموز الفائت على محاولة انقلابية كان مصيرها الفشل، المحاولة التي تعد الخامسة من نوعها منذ قيام الجمهورية التركية 1923، حيث سبقها أربعة انقلابات ناجحة كان أولها على الحكومة المنتخبة برئاسة، عدنان مندريس 1960، في حين كان الثاني في العام 1971 وهو ما عرف "بانقلاب المذكرة"، حيث تم بتوجيه أمر استقالة من الجيش إلى رئيس الحكومة، سليمان ديميريل دون استخدام القوة العسكرية، أما الثالث فقد كان أشدها دموية وحصل في العام 1980 وقاده الجنرال، كنعان إيفرين، ليطيح بالحكومة السادسة التي شكلها سليمان ديميريل، بينما سمّي الرابع بانقلاب" ما بعد الحداثة"، والذي جرى عام 1997 على حكومة حزب الرفاه برئاسة، نجم الدين أربكان، أول رئيس وزراء في تركيا بتوجه إسلامي صريح

جذور خطابية للتوحش في سورية

إن الحجب الكتابي والخطابي للسوريين أسهم في تعزيز حجبهم السياسي والتقليل من قيمة حياتهم، وأن الحجب أو التغييب السياسي سهّل لكُتّاب ومنتجي خطابات اغتيابَ عموم السوريين والنيل من اعتبارهم وتغييبهم من النص.

لوقتٍ طويل كان يجري تمثيل الشؤون السورية من قبل وسائل الإعلام ومراكز الأبحاث وقطاعٍ من الكتاب السوريين بالذات عبر خطابين أساسيين: الخطاب الجيوسياسي، والخطاب الثقافوي، وبعد الثورة دخلَ التداولَ خطابٌ ثالث، الخطاب الإنسانوي.

الأجهزة الأمنية في سورية وضرورات التغيير منهجاً وبنيةً ووظيفةً

تجد دراسة صادرة عن مركز عمران للدراسات الاستراتيجية أن الدولة السورية لا تملك قطاعاً أمنياً ابتداءً حتى يستوجب الإصلاح، فصنوف العمل الأمني في سورية تقع في مستويين، الأول: أذرع تحكُّم وضبط، فالمخابرات الجوية والعسكرية هي ذراع الجيش والقوات المسلحة، والمخابرات العامة هي ذراع مشترك لمكتب الأمن الوطني (أو القومي سابقاً) وللحزب الحاكم (حزب البعث العربي الاشتراكي)، والأمن السياسي ذراع وزارة الداخلية، والثاني: شبكات عسكرية – أمنية (الحرس الجمهوري، الفرقة الرابعة، قوات النمر) ويقع على عاتقها هندسة العملية الأمنية وضبط علاقاتها وقواعدها الناظمة، وضمان أمن النظام والقيام بكافة الإجراءات والعمليات داخل المجتمع في حال بروز أية مؤشرات مهددة لهذا الأمن. وعليه يمكن تحديد مكمن الخلل والانحراف بأمرين، الأول البُنية الأمنية المتشعبة التي ساهمت في تطويق الحركة المجتمعية وحدّت من إمكانية تقدمها وتطورها، والأمر الثاني متعلق بوظيفة هذه الأجهزة التي كانت تتسم بالسيولة واللامحدودية، باستثناء وظيفة تثبيت وتعزيز عوامل استقرار النظام الحاكم، لذا فإن أي عملية إصلاحية لهذه الأجهزة لا بد أن تستهدف البنية والوظيفة في آن معاً.

قراءة في خطاب تنظيم القاعدة في سورية

ترصد هذه الورقة تحولات خطاب تنظيم القاعدة في سورية منذ مؤتمر الرياض (كانون أول 2015م)، على مستوى القيادة الأم أو جبهة النصرة وأنصارهم، على مدى الأشهر الماضية، في محاولة لقياس التغيير الذي يعبّر عنه هذا الخطاب، إن كان مرحلياً أو استراتيجياً أو براغماتياً محضاً. وتزعم الورقة أنها مرحلة نضج لخطاب التنظيم كحركة سياسية، وقدرته على إدارة معركته الإعلامية، بما حملت هذه المرحلة من ازدواجية بين الخطاب والخطة، مقارنة بما حملته المراحل السابقة من تعددية في خطاب التنظيم نفسه تصل حد التناقض والاصطدام.

مظلومية الضبّاط السنّة في القوات المسلحة السورية

انتشرت دراسات عدّة في السنوات الماضية لتسلّط ضوءاً جديداً على الدور السياسي للقوات المسلحة العربية، بعد أن أعاده الربيع العربي إلى الضوء. لا تزال الدراسات الجديدة تعاني من مشكلتين اثنتين: الأولى، التركيز شبه الحصري على الجيش المصري، وإهمال معظم الجيوش الأخرى التي لا نعرف عنها الكثير حتى الساعة، الجيش السوري نموذجاً.

ضبط الأمن في المراحل الانتقالية في دول الربيع العربي

في ظل الظروف الحالية للدول العربية التي شهدت انتفاضات شعبية يبدو أن ثمة حاجة إلى تغييرٍ شامل في قطاعات الأمن فيها، فالنماذج النمطية المأخوذة عن الغرب لإصلاح قطاع الأمن لم تعد صالحة والتغيير لن يكون إلا تغييراً سطحياً. وقد تعقّدت عملية إصلاح قطاع الأمن في الدول العربية بما لا يقاس، بسبب إرث تلك الدول من الحكم الاستبدادي أو القائم على المحسوبية، وأيضاً بسبب النخب التي لا تخدم إلّا نفسها، وجماعات المصالح الاقتصادية ذات الامتيازات، والمؤسّسات العامة المختلّة وظيفياً أو المتدهورة. فقد طوّرت الأنظمة الاستبدادية في العقود السابقة للربيع العربي منظومات حكم جذبت معظم الأطراف والشبكات الفاعلة السياسية والاجتماعية والاقتصادية إلى فلكها، ما دفعها إلى التكيُّف معها والتعايش مع متطلّباتها. وفي موازاة ذلك، قوبِلت الأعداد المتزايدة من السكان من ذوي الدخل المنخفض وفي المناطق النائية، الذين تم تهميشهم بسبب برامج التكيّف الهيكلي، واقتصادات الليبرالية الج

الصورة النمطية للإسلام والمسلمين في الإعلام الأميركي

تنطلق هذه الدراسة من متابعة الخطاب الإعلامي الأميركي وتفكيكه لفهم مُحدِّداته في تركيب صورة الإسلام والمسلمين خلال عام مضطرب بفعل العدد القياسي لحوادث العنف، وتحليل حالات تتقارب في مداها الزمني وإطارها السياسي؛ خاصة خلال حملات الانتخابات الرئاسية؛ التي تُغذِّي حيوية التنافس بين المؤسسات الإعلامية.

النظام الأسدي أقدم الأنظمة الشمولية الحديثة

منذُ تأسيسه على يد حافظ الأسد وحتى الوقت الراهن، يبدو النِظام الأسدي وكأنه يستحوذ على مجموعة من الخصائص التي مكنته من السيطرة «المادية» والهيمنة «الخِطابية» على المُجتمع والحياة العامة السورية، وفوق ذلك استحوذ على جُملةٍ من الأدوات التي حصل عبرها على شرعيّة الحُكم، إن في الداخل، أو في التوازنات الإقليمية والاعتراف الدولي. هذه الأشياء التي مكنت النِظام الأسدي من أن يكون من أقدم الأنظمة الشمولية استمراراً في التاريخ الحديث، قاربت 46 عاماً.

كيف يقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية"؟

تبحث ورقة صادرة عن مركز الجزيرة للدراسات أسباب الصمود العسكري لتنظيم الدولة أمام قوى محلية ودولية تتفوق عليه عددًا وعُدَّة بمراحل كبيرة. وتنقسم الورقة إلى ثلاثة أقسام؛ يراجع القسم الأول بعض الدراسات الأمنية والعسكرية التي تفسِّر أسباب انتصار أو صمود الأطراف الأضعف عسكريًّا أمام الأطراف الأقوى. أمَّا القسم الثاني من الورقة، فيركِّز على القدرات العسكرية للتنظيم، وسبل استخدامها على المستويين التكتيكي والاستراتيجي. ويناقش القسم الأخير من الورقة أزمة البيئات السياسية العربية والتناقضات في استراتيجية التحالف لمكافحة التنظيم والآثار المترتبة على ذلك. وتخلص إلى أن هزيمة "تنظيم الدولة" عسكريًّا، قد تعالِج مؤقتًا عارضًا من عوارض الأزمة السياسية في المنطقة، ولكن جذور الأزمة تبقى قائمة.

"الإرهاب" كمدخل في وأد الثورة السورية

لم تولد ظاهرة "الإرهاب" في سورية من العدم، وإنما تشكلت وفقاً لمراحل متدرجة، وضمن ظروف ذاتية وأخرى موضوعية ارتبطت بشكل أساس بأداء الفاعلين المحليين، سواء عبر محرّضِ مباشر أو استجابات غير استراتيجية، مقابل سلوك الفاعلين الإقليميين والدوليين، والذي لا يمكن تجاهله كمتغير ساهم في تعظيم دور الإرهاب بشكل أو بآخر؛ لذلك ولتفكيك نشأة الإرهاب ومراحل تطوره، درس الباحث ساشا العلو حركيّة الإرهاب وفقاً لسلوك جل الفاعلين في الملف السوري خلال مراحل الصراع المختلفة، والتي قسمها إلى مرحلتين زمنيتين:

الصفحات

Subscribe to RSS - دراسات السورية نت