فتح الله كولن

الانقلاب الفاشل في تركيا: المآلات المحتملة للسياسة الداخلية والخارجية

أقدمت مجموعة من الجيش التركي في الخامس عشر من يوليو/تموز الفائت على محاولة انقلابية كان مصيرها الفشل، المحاولة التي تعد الخامسة من نوعها منذ قيام الجمهورية التركية 1923، حيث سبقها أربعة انقلابات ناجحة كان أولها على الحكومة المنتخبة برئاسة، عدنان مندريس 1960، في حين كان الثاني في العام 1971 وهو ما عرف "بانقلاب المذكرة"، حيث تم بتوجيه أمر استقالة من الجيش إلى رئيس الحكومة، سليمان ديميريل دون استخدام القوة العسكرية، أما الثالث فقد كان أشدها دموية وحصل في العام 1980 وقاده الجنرال، كنعان إيفرين، ليطيح بالحكومة السادسة التي شكلها سليمان ديميريل، بينما سمّي الرابع بانقلاب" ما بعد الحداثة"، والذي جرى عام 1997 على حكومة حزب الرفاه برئاسة، نجم الدين أربكان، أول رئيس وزراء في تركيا بتوجه إسلامي صريح

أردوغان وغولن: حرب علنية على خصم خفي

عرفت الأزمة بين رئيس الوزراء التركي طيب رجب أردوغان وجماعة فتح الله غولن تصعيدًا جديدًا، فمن جهة كشفت الحكومة عن عملية تنصت واسعة قامت بها عناصر في الدولة محسوبة على جماعة غولن، ومن جهة أخرى تضمنت هذه التسجيلات ما قيل إنه مكالمة تشير إلى تورط أردوغان وعائلته في قضايا فساد، وقد كانت عناصر في الدولة محسوبة على جماعة غولن نجحت في إرباك حكومة أردوغان بإسقاط عدد من وزرائه مستهم تهم فساد.

Subscribe to RSS - فتح الله كولن