إعادة الإعمار

الطلاق السوري الإيراني الوشيك

في تموز عام 2015 اتخذت إيران قراراً خطيراً فيما يتعلق بسوريا. كانت إلى ذلك الحين، بعد مضي أربعة أعوام على الحرب الأهلية، قد حافظت على نظام حليفها بشار الأسد لوحدها إلى حد كبير.

فقد أمرت آلاف من مقاتلي حزب الله التابعين لها في جنوبي لبنان بعبور الجبال إلى سوريا. وأرسلت المرتزقة الشيعة من أفغانستان وباكستان بعشرات الآلاف. كما ساهم المال الإيراني بتمويل التجنيد الواسع للرجال السوريين. بدا أن الأسد يدين بنظامه وحياته وولائه لإيران.

Subscribe to RSS - إعادة الإعمار