الأحواز

إيران ليست القوة التي لا تهزم

منذ قيام الثورة الإيرانية في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وترحيب بعض القوى العربية بتغيير حكم شاه إيران الذي كان يعتبر نفسه شرطي الخليج العربي، وحامي المصالح الأمريكية والأوروبية في المنطقة، قد لا يكون الترحيب حبا في الثورة الإيرانية بقدر ما هو رفضا لسياسات شاه إيران تجاه الخليج العربي والقضايا العربية بما في ذلك علاقات الحميمة مع إسرائيل، ولكون ثورة الخميني تلبست لباس التقوى الإسلامي وناصرت الشعب الفلسطيني، تمثل ذلك بتسليم مقر السفارة الإسرائيلية في طهران لمنظمة التحرير الفلسطينية عشية إعلان الجمهورية الإسلامية.

(2)

الأحواز العربي وتحديات المستقبل الخليجي

منذ اكتمال الاعتراف الدولي بالمنظومة القُطرية لدول مجلس التعاون في الخليج العربي 1970، لم تشهد هذه المنظومة توترا سياسيا مع الجوار الإقليمي في إيران مثل ما عليه الحال اليوم.

والواقع أنه لم يعد توترا فحسب، بل انتقل إلى مستوى كبير من الاختراق الإيراني لدول المجلس، في ظل اختلاف مواقفهم بشأن تقدير خطر المشروع الإيراني ببنائه السياسي أو بتدخله الطائفي الواسع في أربع من دول المجلس بسبب وجود تنوع طائفي سني وشيعي فيها.

الأحوازيون.. قمع داخلي وتجاهل "ذوي القربى"

بين آونة وأخرى، تحضر أخبار إقليم الأحواز العربي/ الإيراني في وسائل الإعلام المختلفة. ليس هذا الإقليم غائباً عن المشهد الإعلامي، والتقارير المتعلقة به تتمحور إما حول حملة اعتقالات، أو قمع مسيرات

آن أن نلبّي أشواق الحريّة في الأحواز..

انعقد في لاهاي يومَي الثامن عشر والتاسع عشر من نيسان (أبريل) مؤتمر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في ظل ظروف استثنائية وغير مسبوقة تمر بها المنطقة العربية؛

سوريا واليمن.. وخطر ولاية الفقيه في إيران.. إلى متى؟!

إن التصحيح في التفسير لمعظم مصطلحات الشيعة وأدبياتهم فرض علمي لابد منه، بل عد كثير من العلماء منهم ابن تيمية وتلميذه ابن القيم أن هذا نوع من الجهاد في سبيل الله لأن فيه إماطة أي غبش أو صدأ مفتعل عن العقيدة الإسلامية الصحيحة، ولذلك فلا فرق لدينا بين السياسة الخشنة المباشرة التي كان يتعاطاها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في إعلانه وهو في دبي يخطب بجموع إيرانية عن الخليج الفارسي لا العربي وبين مده ودعمه اللامحدود للنظام السوري وهو يقتل الشعب بالبراميل المتفجرة والكيماوي وغاز الكلور فضلا عن المعتقلين والمخطوفين والمفقودين والاعتداء السافر على النساء والشيوخ والأطفال، أقول لا فرق بينه

إيران.. كما تَدينُ تُدان والقادم أعظم!

ربما أنه غير معروف لكثيرين أنَّ الشيعة، أتباع المذهب الجعفري الاثني عشري، لا يشكلون إلا نسبة ما يقدر بنحو اثنين وستين في المائة من سكان إيران، أما الباقي فمعظمهم من السنة العرب والكرد والبلوش،

الأحواز جرح العرب المنسي

في ظل أوضاع عربية مزرية، وفي أجواء انقسام وتصارع طائفي مريع ودموي في الشرق القديم والعالم العربي، تبدو انتفاضة الشعب العربي في إقليم الأحواز المحتل من قبل الإيرانيين منذ أكثر من تسعين عاما بمثابة عودة حقيقية لعصر البراءة القومية، ولحالة الانبعاث والنهضة الوطنية الشاملة التي تجتاح القطاعات الشبابية التي تربت في أحضان الحكومات الإيرانية المتعاقبة وخضعت لثقافة محورها وعمادها إلغاء الهوية القومية والتركيز على الهوية الطائفية وتجاوز كل الخصوصيات الوطنية للشعب العربي الأحوازي الذي قاوم المد الاستيطاني والعنصري وكافح ضد الفاشية والظلم وصعد شبابه المشانق كقرابين غالية من أجل الحرية والانعتاق والانب

حول الحراك العربي الأحوازي في سماء الشرق..؟

بعد تسعين عاما على سقوط وانتهاء الحكم العربي في الأحواز و انهيار حكم الشيخ خزعل الكعبي في إمارة المحمرة و خضوع كامل إقليم الأحواز العربي لنظام شاهاني فارسي متعصب مارس كل أشكال إلغاء الهوية و اللغة و الثقافة وحتى أسماء المدن والناس ، تدور عجلة الزمن رغم كل محاولات التوطين والاستيطان الديموغرافي لترسم خارطة تحرك شعبية جديدة في الإقليم الذي ترعرعت فيه براعم مؤمنة بعروبتها وأصلها ومرتبطة بانتمائها الحضاري المتجذر عبر التاريخ و الذي فشلت فيه كل صور الإلغاء و الضم وسحق الهوية القومية، فقد تبلورت في الآونة الأخيرة في إقليم الأحواز العربي المحتل ظاهرة الإحتجاجات الشعبية على تدهور الأوضاع العامة و ا

لعبة إيران ولعبة الأمم

باتت إيران اليوم اللاعب الرئيسي في حصد نتائج المتغيرات الدولية في لعبة الأُمم كشريك في بعض مساراتها أو ككيان مواز يحصد نتائج التقاطعات.

Subscribe to RSS - الأحواز