الأمم المتحدة

في مراجعة عام 2014: لم ترحل الحرب عن سورية

إن المظاهرات السلمية التي بدأت في آذار عام 2011 طلباً للإصلاحات السياسية في الدولة الأمنية الراكدة التي تديرها عائلة واحدة، تبدو وكأنها قد حصلت في كون آخر، إن هذه البدايات يتم تجاهلها باستمرار بينما يتجه التركيز نحو فظائع داعش الوحشية التي احتلت عناوين الصحف.

اللاجئ السوري في لبنان.. وتشريع العنصرية!

لكأن السوري اللاجئ في بلدان الجوار قد اكتفى من معاناة الغربة واللجوء ونفاذ المدخرات وحتى توقف المساعدات، حتى تضاف إلى معاناته مضايقات العنصريين في بعض بلاد اللجوء "العربي" الذين كانت بلاده (سورية) مفتوحة أمام تنقلاتهم ومعاملاتهم وحتى لاستقبالهم أيام الشدة والحروب!.

هل من الممكن أن يصبح بشار الأسد في قفص الاتهام؟

بينما تحاول روسيا التوسط في محادثات للسلام حول سورية، فإنها ستستمر بلا شك بدعم الرئيس بشار الأسد. احتمال مغادرة الأسد كجزء من التسوية السياسية يصبح احتمال أقل واقعية. ما أجبر المجتمع الدولي على البحث عن خيارات أخرى.

تأبيد اللجوء السوري

قبل أيام، وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس عن قبول 27 دولة توطين 100 ألف لاجئ سوري على أراضيها. تجيء الخطوة، كما يقول، للتخفيف عن دول الجوار السوري، نتيجة التدفق الذي لا ينقطع للاجئين.

الحزن على سورية لا يكفي

عندما كنت طفلاً كانت الليرة السورية واللبنانية بسعر واحد منذ الاستقلال، ثم تركت الطفولة الى المراهقة وأخذت أسمع عن «تزوير»، فالليرة بدأت واحدة باستثناء كلمة سورية ولبنان (بالعربية والفرنسية) على الرأس في وسطها، وإذا إرتفع سعر واحدة عن الأخرى كان هناك مَنْ ينقل إسم بلدها الى الليرة الأقل سعراً.

مخاوف مشروعة

خاطبني قائلاً: أنا من أمن الثورة، وأريد إخبارك بما يجهله السوريون، عسى أن تعلمهم بما عليهم معرفته. قلت: هات ما عندك. قال: هناك معلومات تثبت أن النظام يبلغ "داعش" بمواعيد وأماكن الضربات التي تسدد إلى المناطق المحررة وإليه في العراق

الأمم المتحدة تتجه نحو فخ في سورية – هنا طريقة تجنبه

في الأسبوع الماضي، زار المبعوث الأممي الجديد لسورية ستيفان دي ميستورا سورية للمرة الأولى وقدم "خطة عمله" الدبلوماسية للأطراف المتحاربة. الخطة، التي سمعها مسؤولو الولايات المتحدة الأسبوع الماضي،

هل تعلّموا من درس العراق؟

هل تعلّم الأميركيون من أخطاء الدرس الذي فرضوه على العراق، بعد إسقاطهم نظام صدام حسين، وهو أن أي نظام غير ديمقراطي يلي في بلداننا نظاماً استبدادياً، لا بد أن ينتج الإرهاب بديلاً حتمياً ووحيداً له؟

خطّة تجميد التحوّل السوري

لا يمكن تشبيه زيارة المبعوث الدولي دي مستورا إلى حمص المدمّرة، سوى بقيام مبعوث للأمم المتحدة، برفقة وزراء هتلر بزيارة معسكرات «أوشفيتز» ليرى نجاح عمليات الإبادة فيها. ليس من معنى للزيارة، يالإخراج الذي حصلت فيه والدلالات الرمزية المحيطة بها

تساهل أوباما مع إيران يشجع هجمتها على المنطقة!

في حديثه إلى «نيويوركر»، في 27 يناير (كانون الثاني) من العام الحالي، تنفس الرئيس الأميركي باراك أوباما الصعداء، إذ في الليلة السابقة كانت إيران قد وافقت على تجميد برنامجها النووي لمدة 6 أشهر، ورأى في ذلك خطوة للوصول إلى الاتفاق النهائي الذي «سيساعد على تطبيع العلاقات بين واشنطن وطهران (...)، وعندها تنتهي كل احتمالات الضربة العسكرية على منشآتها النووية».

الصفحات

Subscribe to RSS - الأمم المتحدة