الاستبداد

موقع بشّار في تاريخ الاستبداد

ليس بشّار الأسد أوّل طاغية في التاريخ، وليس تدمير حلب على فظاعته، وهو ما يُستكمَل بهمّة منقطعة النظير، أوّل تدمير لمدينة عظيمة، عربيّة كانت أو غير عربيّة.

وقد يقال إنّ مستبدّاً كصدّام حسين كان، في شخصه وشكله وتماسكه، أقدر على تمثيل الاستبداد وشخصنته قياساً بالخفّة والبعثرة اللتين تنمّ عنهما شخصيّة المستبدّ السوريّ.

مع ذلك فإنّ مزايا الاستبداد البشّاريّ تنبع من زمنها. فمثلما قيل إنّ الزمن الصناعيّ أكسب المحرقة الهتلريّة خصوصيّتها، يصحّ القول في يومنا الراهن إنّ العولمة وانتهاء الحرب الباردة يكسبان البشّاريّة، بوصفها طريقة في القتل المعمّم، خصوصيّتها وتميّزها.

خروج روسيا الذكي من سورية

إعلان فلاديمير بوتين المفاجئ بسحب معظم القوات الروسية المتمركزة في سورية سيؤدي إلى الكثير من التكهنات حول دوافعه الحقيقية للقيام بذلك. هل حقق الجيش الروسي أهدافه الاستراتيجية فعلاً، كما زعم إعلانه؟ بالتأكيد ساعدت الغارات الجوية الروسية والمساعدات المادية على استقرار نظام الأسد وتركته وهو على وشك توجيه ضربة حاسمة إلى جماعات الثوار في حلب. ومع ذلك، هناك عدد من التفسيرات البديلة لقرار بوتين بالانسحاب. فتكاليف التدخل كانت عالية، وتتزايد الاضطرابات الداخلية بسبب تدني أسعار الطاقة والقضايا الدولية الأخرى التي تتطلب اهتمام بوتين، مثل العقوبات المستمرة بسبب التدخل الروسي في أوكرانيا.

نفسي وأنا في الميتامظاهرات(1)

لا أعرف من أين أبدأ، أفكار تتلاطم في خلايا رأسي، ما أريده في لحظتي هذه هو البوح بما يخنقني منذ خمسة أشهر، شعور يذيبني تماماً وكأني بركان مليء بالحمم والنيران ينتظر ساعة القيامة، أُخمد منذ زمن… لكنه في الصدر لم يهدأ من ثوراته الخامدة.
منذ يوميات الثورة السورية أخذت دائرة النار تكبر في أعماقي، إلى أن مسّتني… قلت الآن حان يومي… لم أعد احتمال الصمت والتخاذل … سأكشف ثورتي وأنفث لهبي وأمضي إلى المجهول…

حين يصبح الحل العسكري خيارا سلميا وحيدا

علمنا التاريخ أنه حين يصبح الخلاف مرضا مزمنا فإنه يستدعي الحر، وعلمتنا الدبلوماسية المعاصرة أن نعبر عن كل معنى صريح بألفاظ أقل حدة، ومن محصلة التعليمين أصبح الحديث المعاصر أو الخطاب الإعلامي الراهن يراوح في التعبير عن حتمية الحرب بمصطلحات من قبيل الخيار العسكري والتدخل العسكري، فالخيار العسكري يدل في المقام الأول على تهديد بالحرب، بينما التدخل العسكري يدل بوضوح على اضطرار إليها.

لسنا أول من يُباد «نماذج في سيسيولوجيا الإبادة الدينية»

لم تكن النازية لتنظر الى اليهود بأنهم شعب ألماني، بقدر ما اعتبرتهم وباء يهدد البشرية كأبالسة حقيقيون يبثون السموم في أرواح الناس، فأخلاقهم وأشكالهم وطباعهم تخالف تماماً الألمان العاديين، وينزعون دوماً ليكوّنوا شعباً خاصاً "يكون تاجه إكليل جنازة البشرية".

خمس سنوات من الثورة.. هل تغيرت بنية الدولة؟

رفعت الثورات شعار إسقاط النظام، ومع الوقت بدا أن الأمر منحصر في شخص الرئيس، وهو ما جعل الطبقة المسيطرة تبقي الدولة كما هي دون أن يشير أحد إلى أن ذلك يعني استمرار النظام. فالنظام هو البنية التي تقيمها الطبقة المسيطرة في أجهزة الدولة لكي تُخضعها لمصالحها، ولخدمة سيطرتها.

يتعلق الأمر هنا بالأجهزة التي يتم "الحكم" من خلالها، والتي تفرض سيطرة طبقة. وأساسها الأجهزة الأمنية والشرطة والجيش، وهي القوى القمعية التي تفرض السلطة وتحميها. إضافة إلى البيروقراطية ونظام التعليم والسيطرة الأيديولوجية، و"الدين"، والقضاء، ومن ثم الإعلام. 

لماذا تفضل إسرائيل حُكم الجنرالات في البلدان المجاورة؟

قبل إجراء أول انتخابات رئاسية في مصر بعد الثورة، دار بيني وبين إعلامي مصري مخضرم من جماعة حسني مبارك حديث حول الانتخابات ومن سيفوز فيها، أحمد شفيق رئيس وزراء مبارك السابق أم محمد مرسي مرشح الثورة. وكان الرجل صريحاً، فقد قال لي حرفياً: «يجب ألا يحلم لا محمد مرسي ولا أي مرشح آخر محسوب على الثورة أن يقود مصر في قادم الأيام. وحتى لو فاز مرشح الثورة في الانتخابات، فلن يبقى طويلاً في منصبه، لأنه مرفوض داخلياً وخارجياً».

ليل طويل... طويل

كان من الضروري إعلان السعودية استعدادها إرسال قوات برية إلى سورية، وكذلك دعوتها إلى مناورة رعد الشمال، التي ستجمع جيوش دول إسلامية عدة على أرضها في أضخم تجمع عسكري منذ حرب تحرير الكويت، وعززت ذلك بإعلان أول اجتماع لقادة دول «التحالف الإسلامي» الذي أعلنته الشهر الماضي، لتترك العالم في حيرة مما تنوي أن تفعله الرياض بكل هذا الزخم، ولكنها نجحت في إعادة الاهتمام بقضية يريد المجتمع الدولي العاجز أن ينساها.

الحراك العربي والإطاحة بالديمقراطية

البحث عن الحرية كان سببا قويا لاندلاع الحراك العربي ضد عدد من الأنظمة العربية السياسية، وحيث إن الناس قد طوروا قناعات بأن النظام الديمقراطي يمكن أن يوفر لهم حريات، ويرفع عنهم نير الاستبداد، أخذوا يتطلعون إلى إحداث تغيير سياسي نحو إقامة أنظمة سياسية ديمقراطية تضمن للإنسان العربي حريته وأمنه واستقراره. ولهذا وجدنا الشباب العرب يتبنون فكرة الديمقراطية عسى أن يتم تطبيقها نتيجة الحراك العربي والتضحيات الجسام التي رافقته وترافقه.

هل انتبهت القوى الكبرى إلى جدوى العقل؟

يمثل التفويق من التخدير الكلي أو النصفي ومن غياب الوعي إجراء حيويا يعرف قيمتَه كلُّ من مر بتجربة مصاحَبة مريض أجرى عملية جراحية أو خطوة تشخيصية شبيهة بالجراحة من حيث اقتحامها لجسد الإنسان بمشرط أو بدونه.

الصفحات

Subscribe to RSS - الاستبداد