الانسحاب الأمريكي من سوريا

الانسحاب الأمريكي من سوريا وسيناريوهات المنطقة العازلة

لا تزال أصداء إعلان الرئيس دونالد ترامب قراره سحب القوات الأمريكية من سورية تتفاعل على أكثر من صعيد، ليس فقط بسبب ما أحدثه من حراك سياسي وعسكري جعل دول المنطقة والقوى المعنية بالأزمة السورية تبذل جهودا إضافية لاستجلاء حقيقة النوايا الأمريكية، وفهم طبيعة التغيير الذي طرأ على الاستراتيجية الأمريكية بخصوص منطقة الشرق الأوسط عموما وسورية خصوصا، وإنما بطرح فكرة تأسيس منطقة عازلة في الشمال السوري بعمق 20 ميلا، تساهم في طمأنة تركيا وتحقيق أمنها الاستراتيجي، وتفصل بينها وبين الميليشيات الانفصالية شريك الأمريكان في الحرب على تنظيم داعش.

السياسة الأميركية الملتبسة في سوريا

منذ البداية وحتى اليوم ظلّت السياسة الأميركية إزاء الأزمة السورية حائرة ومرتبكة يسودها كثير من الغموض والتخبط، لذا لم يكن غريباً أن يخرج الرئيس دونالد ترمب بإعلانه المفاجئ بسحب القوات الأميركية الذي أثار ردود فعل واسعة، ولا تزال تداعياته مستمرة بالتوازي مع مساعي المعالجات الهادفة لاحتواء الأمر، وطمأنة الحلفاء، ورسم ما يشبه «خريطة طريق»، لكيلا نقول «استراتيجية»، لكيفية تحقيق هذا الانسحاب.

سباق نحو الجزيرة السورية

تشكل الجزيرة السورية قرابة ثلث مساحة سورية، أي ما يفوق ست مراتٍ مساحة الدولة اللبنانية. وتتكوّن من ثلاث محافظات، الرقة وديرالزور والحسكة. تقع الرقة والدير على نهر الفرات، فيما تحتكر الحسكة نهر الخابور الذي جفّ تقريباً منذ عقدين، بعد أن كان يبعث الحياة منذ أقدم العصور على مدى مائتي كيلومتر، حيث نشأت على ضفافه حضاراتٌ عريقةٌ، أهمها مدينة ماري الآرامية التي يعتبر تل حلف مركزها، وهو معروفٌ بأنه أول كشف أثري يعود إلى العصر الحجري الحديث.

Subscribe to RSS - الانسحاب الأمريكي من سوريا