التمدد الإيراني

رياح التغيير في إيران

الانتخابات التي جرت في إيران تَشي بتغييرات مهمة في موازين القوى، ولا مصلحة للعرب في أن يقفوا منها موقف المتفرجين.

(1)

إيران… اصطياد سياسي في دماء حجاج بيت الله

لعل من أبرز سمات السياسة الإيرانية هو عدم وجود مُحرّمات وخطوط حُمر لديها أثناء الممارسة. كل شيء بالنسبة لحركتها مُباح ويمكن الاستثمار فيه، سواء كان المجال دينيا أو دنيويا، وبلوغ الأهداف لديها ممكن بأي وسائل، مادامت تحقق الأهداف العليا للمصلحة الإيرانية. 

بدايات التمدد الإيراني في الشام؟

جدلية العلاقات التحالفية والاستراتيجية بين نظامي دمشق وطهران ،أكبر من كل أشكال العلاقات الاعتيادية بين الدول، وما وصلت إليه محطات هذه العلاقة قد سجلت حالة تحالفية غير مسبوقة في تاريخ العلاقات الدولية في الشرق الأوسط .

لا وقف نار سوريّاً قبل إنجاز الخطة "باء"؟

تكشف الهجمات العسكرية لقوات "الحلف الثلاثي" المكوّن من إيران ونظام سوريا و"حزب الله" اللبناني على مناطق عدة يسيطر عليها ثوار سوريّون معتدلون وتنظيمات سورية إسلامية ومنظمات إسلامية سورية متطرِّفة حتى العنف والتكفير، تكشف أنه يتوقَّع ارتفاع الضغط الدولي للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في سوريا في الأشهر القليلة المقبلة. هذا ما يقوله ناشطون في مركز أبحاث جدّي عربي.

السعودية وخيارات الحرب والسلام مع إيران

"أولا إسأل نفسك ماذا تريد أن تكون، ثم تقدم واصنع ما عليك أن تصنع". أبيكتيتوس
هناك احتمال ضربة جوية عربية لإيران، وبيان حرب في أي لحظة، هذا غير مستبعد فالقلق العربي في ذروته. الإعلام العربي اليوم يشبه الإعلام العراقي قبل إعلان الحرب على إيران سنة 1980. الوضع خطير للغاية.

السعودية تريد سقوط بشار الأسد لتكون هناك إمكانية للقضاء على داعش بحمل مكافأة مثل دمشق للوجدان السني حول العالم. وإيران، بالمقابل، لا تتوقف عن دعم الأسد. المشكلة هي أن هذا يؤدي باستمرار إلى تضخم داعش.

أوباما أنجز الاتفاق النووي فهل يستطيع «التطبيع» مع إيران؟

بعد وقت قصير على توقيع الاتفاق النووي قال الرئيس الأميركي إنه «غير مبني على الثقة بل على التحقق» من التزام إيران تنفيذ تعهداتها. وفي اليوم التالي شدد مرشد الجمهورية الإسلامية على أنه «لا يمكن الوثوق ببعض الدول الست» التي شاركت في المفاوضات. وليس مستغربا أن لا تكون هناك «ثقة» متبادلة بين الدول الغربية الأربع وإيران بعد عقود من القطيعة والصراعات العلنية والسرية. لكن كثيرين، خصوصا من العرب، يعتقدون بأن تشكيك الجانبين ببعضهما بعضا شكلي وهدفه التغطية على اختراق عميق حققاه في علاقاتهما عبر وزيري الخارجية في سياق المفاوضات.

سيناريوات ما بعد الاتفاق النووي

يعتقد بعضهم، وأنا منهم، أن اشتباك الغرب مع إيران حول برنامجها النووي لا يمكن أن يتوقف بمجرد توقيع الطرفين على اتفاق من 150 أو 200 صفحة. المسألة أعمق بكثير من «وصايا وتعليمات» حبر مسكوب على ورق، فنوايا الفريقين الطيبة وغير الطيبة ليس من المنتظر أن تتقاطع خلال السنوات القليلة المقبلة.

إيران: نمر من ورق يجب مواجهتها

استراتيجيته الكبرى لمحاولة سحب أمريكا من التدخل العسكري في الشرق الأوسط، من خلال تمييز هيمنة إيران الإقليمية المفترضة ومحاولة تشكيل علاقة عمل ودودة معهم، قد أفقدتها الأحداث الأخيرة مصداقيتها تماماً.

هل ستقع حرب بين السعودية وإيران؟

من الخطأ النظر إلى «عاصفة الحزم» كمجرد عملية عسكرية سعودية عابرة ضد الحوثيين. إنها سياسة سعودية تجمع بين الديبلوماسية والحرب لوقف ثم دفع النفوذ الإيراني خارج شام السعودية ويمنها. قيل ذلك غير مرة. ولكن أين ستتوقف هذه السياسة الخطرة وهل لها حدود حمراء، ثم إلى أي مدى ستقبل إيران هذه الصفعات السعودية المتتالية عليها في الشام واليمن، وما هو موقف الدول العظمى منها؟

سوريا واليمن.. وخطر ولاية الفقيه في إيران.. إلى متى؟!

إن التصحيح في التفسير لمعظم مصطلحات الشيعة وأدبياتهم فرض علمي لابد منه، بل عد كثير من العلماء منهم ابن تيمية وتلميذه ابن القيم أن هذا نوع من الجهاد في سبيل الله لأن فيه إماطة أي غبش أو صدأ مفتعل عن العقيدة الإسلامية الصحيحة، ولذلك فلا فرق لدينا بين السياسة الخشنة المباشرة التي كان يتعاطاها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في إعلانه وهو في دبي يخطب بجموع إيرانية عن الخليج الفارسي لا العربي وبين مده ودعمه اللامحدود للنظام السوري وهو يقتل الشعب بالبراميل المتفجرة والكيماوي وغاز الكلور فضلا عن المعتقلين والمخطوفين والمفقودين والاعتداء السافر على النساء والشيوخ والأطفال، أقول لا فرق بينه

الصفحات

Subscribe to RSS - التمدد الإيراني