الثورة الإسلامية

هل يمكن لإيران أن تتغير؟!

إن العالم يقف مراقباً لإيران بحثاً عن أي مؤشرات تدل على وجود تغيير، لتتحول من كونها دولة مارقة وثورية إلى عضو محترم في المجتمع الدولي. إلا أن إيران عوضًا عن مواجهة العزلة التي تسببت في حدوثها لدولتها، لجأت إلى تعتيم سياساتها الطائفية والتوسعية الخطيرة، إضافة إلى دعمها للإرهاب، من خلال كيل الاتهامات للمملكة العربية السعودية بلا دليل يدعم هذه الاتهامات.

وماذا تفعل إيران بـ«القنبلة النووية» إذا امتلكت «القنبلة الشيعية»

وهل هناك سلاح أقوى من ملايين العقائديين من الشيعة العرب، المستعدين للموت من أجل حماية امبراطورية الخامنئي الشيعية؟ ليس دقيقا القول إن إيران استخدمت الشيعة العرب لمصلحة مشروعها كما يردد كثيرو

التوسعية الإيرانية وغياب المشروع العربي

شهدت السنوات التي أعقبت الاحتلال الأميركي للعراق تنامياً ملحوظاً للنفوذ الإيراني، في غير بلد عربي، وازدادت وتيرته بعد الثورات العربية، خصوصاً في سورية واليمن والبحرين

حلال لإيران حرام علينا

الذي تابع تصريحات نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، وتصريحات علي لارجاني يدرك فوراً أن إيران كعهدها دولة معادية، شديدة العداء للإسلام من جهة، وللعرب من جهة أخرى.

Subscribe to RSS - الثورة الإسلامية