الجيش السوري الحر

الشراكة الاستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية

الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) هو دعم مباشر للإرهاب، ويظهر التناقض والتذرع التي تحاول الولايات المتحدة إظهاره، حيث تقوم بتعريف الإرهاب والإرهابيين بالتوافق مع احتياجاتها. هذا التناقض يقوم بإغراق الولايات المتحدة في عدم المصداقية نحو " شركائها الاستراتيجيين " في سياستها الخارجية. الولايات المتحدة تقوم بإثبات إنها لا تملك الولاء لسياساتها المعلنة، أهدافها الاستراتيجية، حلفائها وأعدائها.

"الدولة الإسلامية" تغتنم فرصة الحرب في سورية

استفادت "الدولة الإسلامية" من فوضى الحرب الأهلية السورية وعدم كفاية قوات الأمن العراقية لحماية رقعة واسعة من الشرق الأوسط. بعد تحقيق بعض المكاسب المثيرة للإعجاب، بما في ذلك الاستيلاء على مدينة الموصل العراقية، فقدت "الدولة الإسلامية" بعض الزخم، ومجموعة من المعارضين انحازوا ضدها. ومع ذلك، فإن المجموعة مرنة بشكل فريد ولا تزال خطيرة للغاية وغير متوقعة.

تطورات واعدة

فاتت غزاة سورية ملاحظة تطورات مهمة، حدثت في بلادنا خلال العامين الماضيين، تستند إلى واقعتين يصعب على أي مراقب أن لا يتوقف عندهما، مهما كان منحازاً للنظام وشبيحاً. أولاهما اتساع مقاومة النظام وحلفائه، وانتشارها إلى كل بيت وقرية وبلدة وحي وزقاق.

هدف موسكو فرض التسويات في المنطقة بشروطها

بعد أسبوع على بدء العمليات الروسية العسكرية في سورية، أين تقف الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي والدول العربية؟ وماذا بعد؟

بدأت روسيا عملياتها العسكرية تحت عنوان «الحرب على الإرهاب» واستثنت «الجيش السوري الحر» من هذا التصنيف. لكن التشكيك رافق الغارات الروسية وانطلقت الاتهامات بأن الغارات الروسية استهدفت المعارضة وأنها كادت تركز عليها بدلاً من «داعش» أو «جبهة النصرة».

روسيا والحقائق الواقعية في سوريا

كان الدور الروسي الموسع بمنطقة الشرق الأوسط، ظاهًرا للعيان منذ شهور. وكانت إدارة أوباما، المتلهفة للمساعدات الدبلوماسية الروسية، هي الداعي الرئيسي لذلك الدور الذي تلعبه روسيا الآن. وبعد انتشار المقاتلات والدبابات الروسية في سوريا، فإن ذلك التدخل العسكري لا يبدو حميدًا بحال. «تلك هي الحقائق على أرض الواقع»، كما قال جون ماكلولين، النائب السابق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، خلال مقابلة أجريت معه حول الانتشار العسكري الروسي الأخير، حيث أضاف: «كل ما سوف نفعله من الآن فصاعدًا يخضع بالضرورة لوجودهم ونفوذهم في المنطقة».

خيارات واعدة ومخاطر

يمكن للتدخل التركي في شمال سورية أن يصحح أوضاعنا السورية المعوجة، ويحسّن أحوالنا السيئة، لأسباب ثلاثة: 

«عاصفة الجنوب» وافتقاد التصوّر الاستراتيجي

لا ينقص جبهة جنوب سورية السلاح ولا العنصر البشري المقاتل ولا طرق الإمداد اللازمة. كما أن المواقع التي تقع تحت سيطرة النظام في المنطقة، بالمعنى العسكري، مواقع ساقطة، بحكم محاصرتها واستنزافها وقلة عديدها. لكن رغم ذلك تراجع، من دون سبب عسكري منطقي واضح، الانتصار الذي كان يتهيأ لإعلان نفسه من على المحاور السبعة التي هاجمت منها فصائل المعارضة المدينة.

المعارك السورية ميدانياً.. الجيوبولتيك و"الاقتراب غير المباشر"

من نافلة القول إن النظام السوري يخوض الصراع وعينه على الماضي، لا المستقبل. كل ما يعني بشار الأسد وأنصاره هو إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الثورة (الماضي) وتأبيده. وعلى خلافه، يهتم السوريون وأشقاؤهم العرب بمستقبل سورية ما بعد الأزمة. وبينما يفسر علم الجيوبولتيك المناورات الأممية والدولية والإقليمية الجارية من حول الأزمة السورية، تمكن استراتيجية "الاقتراب غير المباشر" السوريين من تحسّس واقع الأزمة الراهن، وفهم معاركه المستعرة.

الاحتلال الإيراني

شكّل تحرير مدينة ادلب في الشمال السوري، بعد تحرير مدينة بصرى الشام في الجنوب، محطة مفصلية على طريق تحرير كامل التراب السوري من نظام بشار الاسد ومعه "الحرس الثوري" الايراني

صعود جبهة النصرة يغيّر قواعد اللعبة في سورية

لاتملك جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سورية الثروات ولا الأسلحة التي يملكها منافسها تنظيم الدولة الإسلامية. بيد أن قوتها وشعبيتها آخذة في التصاعد منذ أواخر آذار/مارس 2015، وهي تستعد للاستيلاء على مدينة إدلب في شمال غرب سورية.

الصفحات

Subscribe to RSS - الجيش السوري الحر