الحرب العالمية الأولى

كيف جاعت سورية في الحرب العالمية الأولى؟

كانت سورية منذ القديم أرض الخير والبركة، تفيض فيها الغلال والثمار من كل الأنواع، وكانت دمشق درتها الثمينة والتي قال فيها ياقوت الحموي: "ما وُصفت الجنة بشيء إلا في دمشق مثله"([i]).

ارتدادات أزمة "السوخوي" على الأبواب

في الاشتباك الحاصل بين موسكو وأنقرة ثمة جوانب مسكوت عليها، بعضها يتصل بالداخل الروسي والبعض الآخر يهم حسابات الموقف المصري.

- 1 -

الكل مشغول بتداعيات ما جرى، إذ إنه منذ أسقط الأتراك لأول مرة منذ أكثر من 50 عاما طائرة "سوخوي" الروسية، (في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر) صار الحدث خبر الأخبار الذي حجب كل ما عداه. حتى صار "مالئ الدنيا وشاغل الناس"، وهو الوصف الذي أطلق على شاعر العرب الأعظم أبو الطيب فالمتنبي الذي قيل عنه حين سطع نجمه في قضاء العرب إنه حجب ألف شاعر في زمانه، فلم يعد يذكرهم أحد.

التاريخ وسايكس بيكو

أثناء الحرب العالميّة الأولى، توصّلت بريطانيا وفرنسا إلى اتفاق لتقاسم أراضي الإمبراطورية العثمانية، التي كانت تقاتل إلى جانب ألمانيا. وفي إبريل نيسان 1916م وقّع مارك سايكس ممثلاً عن بريطانيا، وجورج بيكو ممثلاً عن فرنسا على نص الاتفاقية الشهيرة التي عُرفت باسميهما. وفي مايو/أيار 1916م وقّعت عليها إيطاليا وروسيا.

حول الديمقراطية والمواطنة في الربيع العربي

ليس من شك بأن هناك عدة عوامل كانت وراء الثورات العربية منها: الظلم الذي وقع على الشعوب العربية، والفساد الذي استشرى في كل نواحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية إلخ.....، والاستبداد الذي طال كل طبقات المجتمع وهيئاته، والتخلف العلمي والتكنولوجي الذي ظهر في الجامعات وفي مراكز البحث، وضعف الأداء السياسي إزاء الأعداء إلخ.....، وأمكن إزاحة أعتى نظامين وهما نظاما تونس ومصر، وهناك ثورات في ليبيا واليمن وسورية، 

خيانة الغرب

نُكثر من الاحتجاج والاعتراض على «خيانة الغرب» لقضايانا وخصوصاً في جانبين منها: الصراع ضد إسرائيل ومساندة الثورات العربية. نطالب الغرب باتباع سياسة تتناغم فيها دعواته إلى إرساء الديموقراطية وحماية حقوق الإنسان وسياساته الواقعية مفترضين مجانية التطابق هذا واندراجه ضمن خانة تحصيل الحاصل والبداهات.

سورية رقم لا يقبل القسمة

فشلت محاولات تقسيم سورية، حين كان للتقسيم دعاة، فكيف حين يرفض السوريون جميعاً التقسيم، وكيف حين يجمعون أن سورية مؤلفة من خمسة أحرف لا تقبل القسمة، ولا يمكن أن تعيش إلا دولة واحدة موحدة.

Subscribe to RSS - الحرب العالمية الأولى