الروهينجيا

الرمادي والروهينجيا.. وبينهما تدمر !

تمر الطوابير، من بشر يزحفون.. خائفين.. مروعين.. منهكين.. مشوشين، من الرمادي إلى بغداد.. فيطلب منهم الحاكم الطائفي وميليشيات القتل، أن يكتبوا أوراقا ليحددوا من يتحمل مسؤوليتهم الأمنية، قبل أن يدخلوا عاصمة بلادهم.. وقد كانوا يذهبون ويعودون منها وإليها في كل يوم.

Subscribe to RSS - الروهينجيا