السنة

محطة حوران.. التحدّي الكبير لثورة سورية

ما كان ممكنًا أن يكون توقيت المجزرة التي ارتكبها عناصر من «جبهة النصرة» في قرية قلب لوزة بجبل السمّاق (الجبل الأعلى) في شمال محافظة إدلب أسوأ بالنسبة لمآلات الثورة السورية ومضامينها السياسية.
هنا، أنا لا أتكلم عن حجم المأساة، لأن سوريا شهدت منذ مارس (آذار) 2011 مجازر أكبر وأفظع. ولا يجوز الإفراط في التركيز على «الأقلية» التي تعرّضت للمجزرة، بينما ارتكب أضعاف أضعافها بحق «الأكثرية» طيلة السنوات الأربع الأخيرة.

«داعش».. باق ويتمدد

رابحان سعيدان بعد الاطلاع على نتائج المؤتمر الوزاري الذي عقده في باريس التحالف الدولي - العربي ضد تنظيم داعش الثلاثاء الماضي: إيران وتنظيم داعش.

صعود وصعود «داعش»!

وها هي الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، أيضا تسقط بيد تنظيم داعش، بعد نحو عام فقط من سقوط الموصل، عاصمة محافظة نينوى. نحن أمام دولة سرطانية تكبر حجما وخطرا في كل من العراق وسوريا، وتهدد الجوار الأردني والسعودي، أيضًا.

انهارت الرمادي بنفس الأخطاء التي تسببت في سقوط الموصل، وشاهد العالم قطعات الجيش العراقي تفر مسرعة من المدينة، تتبعها فوضى سياسية، في العاصمة بغداد، وكل فريق يلوم الآخر. والحقيقة اللوم كله يقع على الحكومة العراقية التي عجزت عن اتخاذ قرارات حاسمة وقبلت عدم إغضاب المتطرفين.

دلالات فضيحة ميشال سماحة المدوية في لبنان

وحين أمضى الـ18 شهرا في السجن، وخرج؛ كانت بانتظاره احتفالات امتدت من السجن إلى ضيعته، كأنما كان مناضلا وليس عميلا، وسط صمت من حزب الله، وطبعا لأن عون هو الحليف الأقرب للحزب.

كان فايز كرم عميلا لسنوات طويلة، وفي عنقه ضحايا كثيرون بلا شك، لكن الانتهازية السياسية التي يمارسها حزب الله لم تجد حرجا في تجاوز الموقف إكراما للحليف الذي لم يشعر بدوره بأدنى خجل من التهم التي وُجهت لقائد ورمز كبير من رموزه، بل دافع عنه، في موقف يثير السخرية والازدراء بكل المعايير الأخلاقية.

المشروع الإيراني أم ميثاق الأمة الإسلامي؟

لم يعش الشرق الإسلامي وضعا خطيرا يتوجه لانفجار كبير داخل جغرافيته وبنائه الاجتماعي كما يعيشه اليوم، وهذا لا يعني أن الانفجار لم يقع بل وقع في مناطق عديدة لكنه يزحف اليوم إلى بؤرة هذا التفجير دمويا، ويتقدم لتفجيره معرفيا ومعنويا في نسيج الشرق الاجتماعي وعلاقات طوائفه.

هل تقاطع مصالح الكبار... مكَّن للصهاينة والصفويين في المنطقة؟؟!!

إن كل المطلعين المثقفين يعرفون أن الكاتب المصري العبقري عباس محمود العقاد قد ألف كتابا سماه: التفكير فريضة إسلامية, وحقا ما قال وشرح ودلل لأن الفهم و الوعي والرأي والحكمة والخبرة

ابتهاج السنة لقيادة السعودية معركة اليمن

رحب السنة في كافة أنحاء الشرق الأوسط بالتدخل الذي قادته السعودية في اليمن كفرصة متأخرة لمواجهة مد النفوذ الشيعي بقيادة إيرانية، في حماس مغاير للمصاعب التي واجهتها الولايات المتحدة في إقناع حلفائها العرب للانضمام إلى تحالف ضد جماعة "الدولة الإسلامية" المتطرفين السنة.

وماذا تفعل إيران بـ«القنبلة النووية» إذا امتلكت «القنبلة الشيعية»

وهل هناك سلاح أقوى من ملايين العقائديين من الشيعة العرب، المستعدين للموت من أجل حماية امبراطورية الخامنئي الشيعية؟ ليس دقيقا القول إن إيران استخدمت الشيعة العرب لمصلحة مشروعها كما يردد كثيرو

هل يستيقظ العرب والمسلمون بعد عاصفة الحزم؟

لعل المشهد الإقليمي العربي والمجاور له وكذلك الصورة الواضحة في العالم بأسره وخصوصا بعد التمدد الإيراني والتوسع المشابه للتوسع الصهيوني المراد للمنطقة العربية جعل التردد الذي كان دائما حيال الموقف من إيران وتأثير الملف النووي 

مشروع ملالي إيران.. الأبعاد والنتائج

عندما عاد الخميني إلى طهران، ما عاد ليكون حاكما يخلف الشاه فقط، بل عاد حاكما يحمل مشروعا ذا مضمون ديني وثقافي وسياسي.. من أجل تحقيق أهداف متعددة، فما ملامح هذا المشروع؟ وما الذي حققه؟ وما تقويمنا لنتائجه؟

لقد اتضح أن أبرز ملامح هذا المشروع هو أن قيادته دينية تمثلت في "ملالي إيران"، وأنها سخرت كل إمكانيات إيران الاقتصادية والسياسية والعسكرية والاجتماعية والبشرية والإعلامية من أجل تحقيق هذا المشروع، وأن المشروع جعل أول أهدافه نشر التشيّع، وتحويل هذه الأمة إلى "أمة شيعية".

الصفحات

Subscribe to RSS - السنة