السنة

إيران لن تفرط في مشروعها النووي ولا في أحصنتها بالمنطقة!

رد مسؤول إيراني كبير سابق، أصبح من رموز «المعارضة الديمقراطية» على مقالي قبل الأخير في «الشرق الأوسط» بعنوان: إيران أخطر من «داعش» بألف مرة برسالة عبر الهاتف النقال (الموبايل) قال فيها

إيران.. إمبراطورية المذهب

في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 2004، حذر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، في حديث لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، من سعي إيران لتشكيل "هلال شيعي" يضم العراق وسوريا ولبنان، مضمنا بذلك التحذير مخاوف قد تطال استقرار دول الخليج التي تقطنها أقليات شيعية.

من يقاتل تنظيم «الدولة الإسلامية» اليوم؟

إنها الميليشيات الشيعية والكردية وإيران وامريكا والنظام السوري.. هذه الأطراف نفسها تماما هي التي دخلت في صراع دموي مع نظام صدام حسين القومي العلماني. تبدو «القبيلة السنية» بوجهها العلماني القومي كصدام حسين، أو وجهها الإسلامي الجهادي كالبغدادي، تعيش صراعا مزمنا مع محيطها الشيعي الإيراني ومع الغرب.. 

لازالت الولايات المتحدة تدرس إقامة منطقة حظر جوي في سورية

يقول الجنرال المتقاعد المسؤول عن حشد التحالف الدولي ضد الجماعة المدعوة بـ"الدولة الإسلامية" إن الولايات المتحدة لم تستبعد إقامة منطقة حظر جوي أو معبر محمي في سورية لحماية آلاف المقاتلين التي تنوي تدريبهم ومساعدتهم لهزم الجماعة.

التوسعية الإيرانية وغياب المشروع العربي

شهدت السنوات التي أعقبت الاحتلال الأميركي للعراق تنامياً ملحوظاً للنفوذ الإيراني، في غير بلد عربي، وازدادت وتيرته بعد الثورات العربية، خصوصاً في سورية واليمن والبحرين

محنة ( أهل السنة ) في البصرة ! والصمت العربي ؟

في مدينة البصرة جنوبي العراق تحديدا تدور اليوم رحى معركة طائفية شرسة وعدوانية ومباشرة لأهل المشروع الطائفي التقسيمي في العراق، تتمثل في ممارسات دموية إرهابية ومستمرة تدور حلقاتها المركزية بتخطيط استراتيجي

جيش عربي يبنيه تعاون مصري ـ خليجي؟

الحرب الدائرة الآن في العراق قد تشهد في شهر الأكاذيب (أبريل) المقبل تصعيدا طائفيا وعنصريا لاهبا، إذا ما قررت أميركا، بتنسيق غامض مع إيران، دفع قوة من 25 ألف ميليشياوي شيعي وكردي، إلى اقتحام الموصل و«تحريرها» من نير «داعش».

رواية فاروق الشرع ما زالت مفقودة

يبدو لي أن الدعاية التي رافقت كتاب "الرواية المفقودة" لفاروق الشرع، وزير خارجية حافظ الأسد، أكبر بكثير من قيمة الكتاب من الناحية العلمية-البحثية، وليس مؤكداً أن "الرواية المفقودة" سيكون نافعاً،

الصفحات

Subscribe to RSS - السنة