العرب

اللغة والصداقة والسياسة

قبل عدة أيام قررت أن أخرج وحيداً إلى أحد المراكز التجارية لتناول فنجان من القهوة، ولتأكيد عودتي إلى المدينة بعد غياب دام أربعة أشهر أمضيتها في ديار "بني عثمان". اخترت منضدة في زاوية المقهى

لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا

عند كتابتي هذه السطور كانت محنة العسكريين المختطفين على أيدي مسلحي «داعش» و«جبهة النصرة» منعطفا دراماتيكيا تمثل في تأجيل ذوي العسكريين تحركاتهم في الشارع بعد «توقيف» زوجة أبي بكر البغدادي أمير «داعش» وابنتها داخل الأراضي اللبنانية

نزار قباني والياسمين الدمشقي

ما سبق من شعر الصديق الحبيب الراحل نزار قباني في مدينته دمشق، وهو سبق المأساة الأخيرة بنصف قرن، فكأنه يتكلم اليوم بلساني، أو لسان كل قارئ. والكأس والراح مجاز فلم أعرفه يشرب الخمر.

الاستعمار الاستنزافي

الأسئلة حول الوضع في الساحة العربية سابقا ولاحقا كثيرة جدا، والعديد منها لا يجد إجابات. إلى أين يسير الوطن العربي؟ وهل من الممكن أن يتوحد العرب ويصبحوا مساهمين في الحضارة الإنسانية؟ هل من الممكن أن يكونوا قادرين على الدفاع عن أنفسهم، أو المحافظة على ثرواتهم، أو أن يأكلوا من عرق جبينهم؟

الصفحات

Subscribe to RSS - العرب