العنصرية

السوري الذي يشيخ في التاسعة وينتحر

إن التنمر الذي يمكن أن يتعرض له الطفل في المدرسة أو ساحات اللعب أو الحدائق، وغيرها من الأمكنة التي يجتمع فيها الأطفال صار من الهواجس التي تقض مضاجع الآباء والأمهات السوريين في بلدان اللجوء، خاصة بعدما تعالى الخطاب العنصري الرافض والكاره للاجئين، ليس فقط في دول الجوار التي نسمع كل يوم عمّا يتعرض له السوريون وعن العنصرية والتنمر والاعتداء بكل أشكاله الذي يتعرضون إليه أو يمارس بحقهم فيها، بل حتى في الدول الأوروبية التي قطعت شوطًا في مجال حقوق الإنسان وفي تجاوز الانتماءات الضيقة وفي تمثل قيم العدالة والمساواة وعدم التمييز وغيرها، لكن النزعة العنصرية والإحساس العارم بالتفوق والأحقية في الحيازة وامتلاك كل شيء باعتبار الفرد المواطن الأصلي وليس مهاجرًا لأي سبب كان، تجعل من بعض الأفراد متنمرين كارهين لغيرهم يحاولون النيل منهم وامتهانهم وإهدار كرامتهم وتحقيرهم، قد يصل بهم حد الاعتداء المؤذي دون أي رادع.

العالم من منظور ترامب

إذا بحثت عن كلمة "trump" في القاموس، فسوف تجد أنها تحوير لكلمة "triumph" (بمعنى انتصار). ولأن دونالد ترامب(Donald Trump) المرشح للرئاسة الأميركية يبدو من المرجح أن يصبح مرشح حزب أبراهام لنكولن ورونالد ريغان القديم العظيم، فنحن مدينون لأنفسنا بأن نتساءل: بأي كيفية وفي نظر أي مجموعة من الناس قد يمثل ترامب انتصارا؟

أمريكا على شاكلة ترمب: نوستالجيا العنصرية والتسلط

فلندعْ جانباً أطروحة دونالد ترمب، المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، حول ترحيل اللاجئين والمهاجرين غير المسجلين، خاصة المسلمين منهم؛ ومنع المسلمين، الذين لا يحملون الجنسية الأمريكية، من دخول الولايات المتحدة.
هذه لم تعد أطروحة، في الواقع، لأنّ غالبية مريحة من أنصار ترمب (والحزب الجمهوري، عموماً) صارت تعتبرها مسلّمة وإجراءً واجباً: في انتخابات مندوبي ولاية كارولاينا الجنوبية، أظهرت استطلاعات الرأي بعد انتهاء عمليات التصويت أنّ الناخبين يعتنقون هذا الرأي، حول الترحيل والمنع، وأنّ ترمب فاز في تلك الولاية بنسبة 47٪.

دم العربي المسلم رخيص

تهتز أركان الكرة الأرضية لقتل يهودي، أو مسيحي، أو حتى تماثيل بوذية، عندما تتعرض لأي مكروه، وتتواصل الإدانات من كل القوى الدولية، لمقتل ذلك الإنسان غير العربي وغير المسلم، وحتى الشجب والإدانة تلحق كل من حاول المس بتماثيل بوذية في أفغانستان.

لمبادرات سلام في سورية لا لأقنعة استمرار الحرب

أصبح من الواضح، اليوم، بعد إعلان أكثر من طرف من أطراف المعارضة السورية، رفضه تلبية دعوة القيادة الروسية في بدء مفاوضات مع نظام الأسد من دون شروط، ولا أجندة محددة، ولا اعتراف مسبق بالمعارضة طرفاً

الإبادات الأميركية

ضجّةٌ أحدثها نشر جزء من تقرير الكونغرس عن استخدام وكالة الاستخبارات الأميركية وسائل تعذيب، عند استجواب المشتبه بهم، بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001. ربما لا يقتنع إلا قلة في وطننا العربي بأن أميركا تلتزم بالمواثيق الدولية في حالات الحروب

الشرعية الأخلاقية

أصبح مصطلح السلطة الأخلاقية أحد أشهر عناوين المرحلة. إذ منذ أحيط العالم علما بمضمون تقرير التعذيب الذي أصدره مجلس الشيوخ الأمريكي، فإنه ما إن أفاق كثيرون من الصدمة حتى بدأت أصداؤها تتردد في أروقة السياسة ووسائل الإعلام وأصبح الجميع بغير استثناء يتحدثون عن انهيار السلطة الأخلاقية للولايات المتحدة.

Subscribe to RSS - العنصرية