الميليشيات الشيعية

الخطوة الإيرانية التالية في سورية

تركّز مختلف التقارير اليوم على حالة "الهرولة إلى الخلف" التي يعيشها النظام السوري أو ما تبقى منه بالأحرى، فالجميع يتقدم على حسابه الآن، جيش الفتح وجبهة النصرة وتحالف مقاتلي الجبهة الجنوبية وعناصر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وتنظيم داعش.

المرتزقة العراقيون والإيرانيون في دمشق

تشهد الأراضي السورية عمليات جلب للآلاف من المقاتلين المرتزقة من العراق وأفغانستان وإيران للدفاع عن المجرم بشار الأسد، وهو الأمر الذي لم ينفه النظام. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر بالنظام الأسدي إقراره بوصول الآلاف من المقاتلين المرتزقة من العراقيين والإيرانيين إلى سوريا بهدف الدفاع عن دمشق وضواحيها بدرجة أولى.

توافقات كامب ديفيد تعطّل تدخلات إيران... فهل تلتزم أميركا؟

إذا التزمت الولايات المتحدة، ولديها مصلحة أكيدة في ذلك، موقفاً موحداً مع دول مجلس التعاون الخليجي في معارضة أنشطة إيران لزعزعة استقرار المنطقة والتعاون في مواجهتها، كما ورد في البيان الختامي لقمّة كامب ديفيد، فإن من شأن ذلك أن يمكّن الولايات المتحدة، وللمرّة الأولى، من المساهمة في تحقيق مصلحة خليجية وعربية.

التوقيت المريب لزيارة ولايتي للبنان

حلّ على لبنان ـ الساحة الدكتور علي أكبر ولايتي مستشار علي خامنئي، مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران، في زيارة تعبّر إلى حدّ كبير عن النظرة الفوقية لإيران إلى لبنان. بل زيارة تعبّر عن مدى الاستغباء الإيراني للبنان واللبنانيين.
جاء ولايتي في توقيت أكثر من مريب، خصوصا أنّ لبنان لا يزال من دون رئيس للجمهورية منذ سنة. جاء ولايتي ليقول كلاما لا علاقة له بالواقع. قال كلاما من نوع أن “حلّ المشاكل السياسية العالقة في لبنان تخصّ اللبنانيين أنفسهم”، مضيفا “نحن على ثقة تامة، بأنّه بفضل الديمقراطية العريقة التي يتمتّع بها لبنان، بإمكانه أن يجد المخرج الملائم لملء الفراغ الرئاسي”.

«المسلحون الشيعة».. «المشلحون السنة»

مثل الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، كمثل بطاقات الهاتف مسبقة الدفع، كلما تكلم خسر من رصيده. خطابه الأخير دليل واضح على فقدان الحجة والمنطق. وهو، أي الخطاب، سيدخل في تاريخ الخطب السياسية كدرس كيف لا ينبغي لقائد سياسي أن يخطب، ويتحدث إلى الرأي العام.

إعادة قراءة المشهد السوري: في أسباب تقهقر الأسد السريع مؤخراً

شهدت الساحة السورية خلال الأشهر الثلاثة الماضية سلسلة انتصارات للمعارضة السورية وهزائم مدوّية للنظام لاسيما في إدلب وحلب ودرعا على طلول المشهد الممتد من الجبهة الشمالية الى الجنوبية،

كيف سترد إيران على تراجعات نظام بشار؟

حتى أشد المؤيدين لنظام الإجرام في دمشق، لم يعد بوسعه إنكار حالة التراجع الملحوظ التي يعيشها، فبينما كان بشار يَعِد قبل أسابيع بأنه سيستعيد مدينة الرقة، إذ به يخسر إدلب وجسر الشغور، ويقترب الثوار من حصنه في اللاذقية

نظام بشار يأكل أدواته .. آخرهم رستم غزالي

نُسجت وستنسج الكثير من الروايات حول مقتل رستم غزالي؛ رجل النظام السوري الأقوى في لبنان حتى اغتيال رفيق الحريري. ففي مثل هذه الأنظمة الستالينية لا يمكن الجزم بحقيقة ما جرى، لكن المؤكد أن بشار ومن ورائه قاسم سليماني قد قررا التخلص من رستم غزالي، بصرف النظر عن أداة القتل

الاحتلال الإيراني

شكّل تحرير مدينة ادلب في الشمال السوري، بعد تحرير مدينة بصرى الشام في الجنوب، محطة مفصلية على طريق تحرير كامل التراب السوري من نظام بشار الاسد ومعه "الحرس الثوري" الايراني

ألم يحن الوقت بعد للحزم التركي في سوريا؟

لا يختلف اثنان على أنّ الولايات المتّحدة الأمريكية وبالرغم من أنّها لا تزال الدولة الأقوى عالمياً، إلا أنّ دورها القيادي العالمي قد بدأ يتراجع مع تراجع قوتها التي كانت بلغت ذروتها عند غزو أفغانستان والعراق عامي 2001 و2003. ومع مجيء إدارة أوباما عام 2009

الصفحات

Subscribe to RSS - الميليشيات الشيعية