النازية

لسنا أول من يُباد «نماذج في سيسيولوجيا الإبادة الدينية»

لم تكن النازية لتنظر الى اليهود بأنهم شعب ألماني، بقدر ما اعتبرتهم وباء يهدد البشرية كأبالسة حقيقيون يبثون السموم في أرواح الناس، فأخلاقهم وأشكالهم وطباعهم تخالف تماماً الألمان العاديين، وينزعون دوماً ليكوّنوا شعباً خاصاً "يكون تاجه إكليل جنازة البشرية".

لدينا حلم مشترك: شرق أوسط سعيد

كنا معا في بيروت، ضمن مجموعة باحثين، سفراء وربما رجال استخبارات سابقين يمثلون دولا “متورطة” في صناعة الأزمة السورية التي كانت محور نقاشنا على مدى يومين، ومعها المشهد الشرق أوسطي الكارثي، بما مضى منه وما هو آتٍ، جمعنا “معهد الشرق الأوسط” الأمريكي المدعوم أمريكيا وعربيا. كانت جلسات اليوم الأول محبطة ومثيرة للكآبة، تبادلنا اللوم، بعضنا مصرّ على تبني موقف حكومته، فيبرر ما لا يمكن تبريره أخلاقيا وسياسيا من قصف وحشي وقتل عشوائي للمدنيين في سوريا، بينما يفترض أن يكون باحثا متجردا من مواقفه السياسية.

أوشفيتز في مخيم اليرموك… وسيناء

في الأسبوع الماضي، أحيا العالم الذكرى السبعين لتحرير معسكر أوشفيتز النازي الذي أصبح رمزاً للمستوى الذي يمكن أن تنحط إليه إنسانية الإنسان في التعامل مع إخوته في الإنسانية. لم تكن كبيرة أوشفيتز أنه كان مسرحاً لعمليات القتل الممنهج للمدنيين فقط، حيث شهد مقتل أكثر من مليون شخص، 90% منهم من اليهود. ولكن ما جعله يعيش في الذاكرة باعتباره أكبر فظائع العصر كان السادية التي طبعت كل ما يجري فيه، دون تفريق بين طفل وعجوز، أو بين رجل وامرأة.

Subscribe to RSS - النازية