النظام الإيراني

التصويت الإيراني ومصير الرهان الأوبامي

من دون حماس ومع عزوف شبابي عن الاهتمام، شهدت إيران في 26 فبراير 2016، عمليتي انتخاب متزامنتين: إحداها لـ”مجلس الشورى” (البرلمان)، والأخرى لـ”مجلس الخبراء”.

ويعتبر مجلس خبراء القيادة الهيئة الأساسية في النظام الذي عهد إليها الدستور مهمة عزل أو تعيين قائد الثورة الإسلامية، ويكتسب اليوم أهمية استثنائية لدوره المفترض في المدى المنظور في اختيار خليفة المرشد الأعلى علي خامنئي.

نظام إيران لا يتغيّـر لأنه إن فعل فقدَ مبرّر وجوده

على عكس ما يعتقد البعض، توجد في إيران آراء متعددة وحتى متباينة الى حدّ ما، لكنها جميعاً لا تصل الى حد التأثير في صناعة القرار. هذا الأخير كان ولا يزال في يد «الولي الفقيه»، المرشد علي خامنئي، الذي تأكد على مر الأعوام أنه صاحب الكلمة الفصل، لا سيما عندما يتصل الأمر بسياسة البلاد الخارجية وبدورها التوسّعي في المنطقة العربية.

«الإنتفاضة ضد الفساد»: فشل «نظام إيران» العراقي

 تحفل مواقع التواصل الاجتماعي ومقالات الصحف والمداخلات المتلفزة بعبارات الدعم والتشجيع للشباب المنتفض في العراق، مرفقةً بالخوف على انتفاضته والتحذير ممن يريدون ركوب موجتها. فثمة مَن يريد لهذا الحراك أن يستمر، لأن المطلوب إصلاحه هائل: القضاء على الفساد، والمطلوب انجازه أكثر هولاً: بناء الدولة. لذلك يكتشف الجميع في غمار التعرّف الى الواقع أن ضرب تنظيم «داعش» قد يكون أكثر يسراً من توفير التيار الكهربائي، وأن الفساد السياسي الذي ساهم في تصنيع الإرهاب لا يقلّ توحّشاً عن الفساد المالي الذي لم يحلْ دون إنهاض الخدمات فحسب بل دمّر معظم قدرات البلاد.

إيران ستصعّد لنيل الاعتراف بهيمنتها

لا بدّ أن الذين ساءهم توصّل الدول الكبرى إلى الاتفاق النووي مع إيران كانوا يجدون مصلحة لهم في استمرار الأزمة والمفاوضات إلى ما لا نهاية، ولعلهم تصوّروا أن تلك المصلحة هي في أن تبقى العقوبات ضاغطة على إيران ومحدّدة لقدراتها، خصوصا بعدما أمكن استشعار أزمتها المالية، سواء في تململات الداخل، أو في تعاملها مع النظام السوري والجماعات التابعة لها، ومنها "حزب الله". 

النظام الإيراني يتساءل: لماذا يكرهوننا؟

ما هي بالضبط علاقة النظام الإيراني بالعراق؟ تحدث الجنرال حسين حمداني مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني ونائب آمر قاعدة «الامام الحسين»، في خطاب ألقاه، يوم 8 تموز/ يوليو، عن العلاقة، قائلا: «في وقت مضى، كان هدفنا الاول الوصول الى البصرة التي لم نصل اليها. الآن، وبعونه تعالى، نحن نحارب اعداء الإسلام ليس في البصرة فحسب بل في بغداد وسامراء، وقد ذهبنا ابعد من ذلك، نحن نحارب اعداء الإسلام في بلدان البحر المتوسط.» ويعٌرف حمداني أعداء الإسلام بأنهم «أعداء ايران الاساسيون، مسلمو الأنظمة الصهيونية الأمريكية، أي، التكفيريين والسلفيين وطالبان».

الدعم الإيراني للإرهاب والتناقض الأميركي؟

مع قيام وزارة الخارجية الأميركية بتقديم وعرض بيانها السنوي حول الإرهاب في العالم والذي جاء فيه أن النظام الإيراني هو من أشد و أكثر الأنظمة في العالم دعما للجماعات الإرهابية وخصوصا ما يفعله في العراق ودول الخليج العربي من خلال دعمه المفتوح و المفضوح لخلايا وعصابات الإرهاب الطائفي في الشرق عموما ، تكون الصورة السياسية الأميركية تعيش وضعا متناقضا يتسم بالغرابة الشديدة!

النسخة الإيرانية .. من صناعة الإرهاب

لم يجر تدخل أو تكثيف للنفوذ والدور الإيراني في أي من الدول العربية والإسلامية، إلا واستهدف نشر التشيع في أوساط السنة دون غيرهم.

كيف سيرد الإيرانيون على عاصفة الحزم ؟

لعل أبرز متغير أفرزته حملة (عاصفة الحزم) الخليجية العربية الإسلامية هي وقعها المفاجئ والمربك على النظام الإيراني الذي فوجئ لحد الارتباك ثم التراجع والانكماش بتبلور تحالف عربي دولي سريع جدا لمعالجة الحالة الشاذة في اليمن أولا

مهرجان قطع الرؤوس في العراق ؟

على طريقة (الدواعش) في الذبح وقطع الرؤوس البشرية وتصويرها وإلقاء الرعب في النفوس!، نهجت جماعة (المواعش) أي الميليشيات الطائفية العراقية المندمجة ضمن جيش الحشد الشعبي (جحش)!، ففي معارك تكريت الأخيرة تجسدت الوحشية والبدائية بأبشع صورها التكوينية، ومارست العصابات الطائفية المسلحة جرائم إبادة بشرية على أسس ومنهج طائفي تمثلت في قتل الأبرياء والتمثيل بجثثهم وتصويرها وبثها على الإنترنت كما حصل مع راعي غنم عراقي مسكين يدعى (أبو عمر الشمري) كان كل ذنبه أنه تواجد في المنطقة التي تنتشر فيها الميليشيات الطائفية المدعومة من إيران والمعززة بعناصر الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني التي باتت تظهر عل

لماذا يفر المسؤولون من إدارة أوباما؟!

لم يتمكن توماس فريدمان من الحصول على أي معلومة جديدة من باراك أوباما، خلال المقابلة التي أجراها معه ونشرتها «واشنطن بوست» قبل أسبوعين، لكنه وقع على جملة مهمة وذات دلالة توحي بما يشبه الانقلاب الكامل في سياسة الإدارة الأميركية حيال الشرق الأوسط

الصفحات

Subscribe to RSS - النظام الإيراني