النفوذ الإيراني

طهران وسياسات القوة العبثية

تبذل إيران منذ منتصف عام 2015 جهودا هائلة للاحتفاظ بمناطق النفوذ التي حصلت عليها خلال العقدين الماضيين بسياسات القوة والتسلل. ويتجلّى ذلك بخليط من أربعة أمور: إحياء العداء للولايات المتحدة، وهذه المرة من دون: الموت لإسرائيل! - وتمتين التحالف مع روسيا والصين والهند - واندفاع جديد في سياسات التشييع - ودفع الجيوش والميليشيات التي جنّدتها إلى سائر الأنحاء بوتيرة أقوى وأسرع وأكثر عنفا!

قصة الـ«كاريدور» الأرضي الإيراني في اتجاه سوريا!

للمرة الأولى يتحدث مسؤول من كردستان العراق عما كان قاله العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قبل أكثر من عشرة أعوام، وهو أن إيران تسعى لإقامة قوس أو هلال عنوانه شيعي وحقيقته فارسية، يبدأ طرفه الأول باليمن وينتهي طرفه الثاني بالجنوب اللبناني، مرورًا بدول الخليج العربي والعراق وسوريا، وصولاً إلى لبنان.

الإيرانيون مع الروس بين الشراء والتهديد!

ماذا حدث لـ«مصحف بوتين» الذي أهداه الرئيس الروسي في زيارته للمرشد الأعلى في طهران، قبل نحو أربعة أشهر؟
لا يبدو أنه استجاب لكل دعوات التعاون، حيث تضاربت الأنباء حول الصواريخ الموعودة. الإيرانيون قالوا: إنها شحنت بحرا، ثم صدر عن الروس نفي دون توضيحات كافية.

أي تطبيع تريده إيران مع السعودية؟

إذا كانت الأحكام القضائية الكويتية أمس، تعكس إصراراً خليجياً على حماية دول مجلس التعاون ومجتمعاتها من الاختراقات الإيرانية، فالإصرار الإيراني على اتهام بعض دول المجلس، والسعودية خصوصاً، بما ترتكبه طهران سراً وعلناً، قد يكون دليلاً على أن الأزمة بين المملكة وإيران لن تكون عابرة.

السعودية وإيران.. لحظة الحقيقة

قبل عدة أعوام كشفت وثائق «ويكيليكس» وصف رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم عن أن علاقة بلاده بإيران تسير وفق: «هم يكذبون علينا، ونحن نكذب عليهم»، ولم يكن هذا حال العلاقة القطرية الإيرانية وحسب، بل هو حال جل المنطقة مع إيران.

التحالف الإسلامي والملفات الشائكة

التحالف الإسلامي الذي أعلنته السعودية مؤخرًا وإن كان هدفه المعلن محاربة الإرهاب إلا أنه في تقدير كثير من المراقبين وضع البنية التحتية لتحالف إسلامي دائم غاياته الكبرى تتعدى محاربة الإرهاب الذي تفرضه المرحلة، ولعل التراجع الأميركي في المنطقة بقيادة الرئيس «المتردد» باراك أوباما والذي فتح المجال لإيران لتتفاخر باحتلالها أربع عواصم عربية، وتهديدها لبقية دول المنطقة قد حفز القيادة السعودية لتأسيس هذا التحالف الضرورة، التحالف الإسلامي الذي دشنته السعودية مؤخرًا هو ضد الإرهاب، الذي يتنامى بصورة مفزعة وضد التهديدات الإيرانية وضد الأخطار المحتملة.

عن رفض موسكو النفوذ الخارجي في سوريا

عاملان رئيسيان يتحكمان بالسياسة الروسية حيال سوريا والمنطقة، يعكسان تفضيلها تحقيق الأهداف المرحلية، مع تأجيلها البحث بأهدافها الاستراتيجية الكامنة وراء تحركاتها العسكرية والسياسية والديبلوماسية في الشرق الأوسط، والمتعلقة بمقاومتها تمدد النفوذ الغربي والأطلسي في دول أوروبا الشرقية، حديقتها الخلفية.

العامل الأول هو المواجهة المستجدة بين الجانبين الروسي والتركي التي حولها حادث إسقاط أنقرة طائرة «سوخوي» الى صراع مفتوح، مع ضوابط لا تقود إلى الحرب بين الدولتين.

هل تغير إيران سياستها في سورية بعد ارتفاع عدد قتلاها؟

ارتفع عدد المقاتلين الإيرانيين الذين لقوا حتفهم في سورية خلال الأسابيع الأخيرة، حيث ذكرت وكالة فارس للأنباء الإيرانية الرسمية بأن العديد من أعضاء الحرس الثوري الإيراني كانوا من بين المقاتلين الذي قتلوا في مدنية حلب الواقعة في الشمال السوري وذلك منذ أيام.

مختار من اللاذقية بديلاً للأسد

لا تريد روسيا السيطرة على كامل الأراضي السورية، وليست معنية بصراع مع السّنة في سورية والمنطقة، كما أنها لا ترغب في تطوير التحالف مع إيران، وليست معنية في دعم نفوذها في المنطقة، ومستعدة للتخلي عن الأسد، بعد أن أعادت توصيفه في الأزمة ورقة تفاوضية، وجرّدته من كل حمولات الشرعية والوطنية التي كانت تمنحه أوزاناً فائضة عن حجمه، لكن موسكو، في الوقت نفسه، تكثّف من أصولها العسكرية في سورية، كماً ونوعاً، بما يعني أنها تتجه إلى إقامة مديدة وحضور فاعل في المنطقة.

موسكو وطهران...صراع النفوذ المحتمل في سوريا

على الرغم مما يوحي به سياق العلاقة الإيرانية الروسية في الملف السوري من انسجام ووحدة الهدف، المتمثل بدعم قوات النظام عسكرياً على الأرض، وتجارب إعادة التأهيل عبر محاولات تغيير أولويات الانتقال السياسي من رحيل الأسد إلى مكافحة الإرهاب؛ إلا أنه ومع بداية التدخل العسكري الروسي والذي يبدو أنه لم يرق للإيرانيين، اتخذ مسار الأحداث السياسة، الاقتصادية العسكرية في سوريا منحاً مختلفاً ليُبرز معه مجموعة مؤشرات تدلل على ملامح علاقة تنافسية بين موسكو وطهران وتزاحم على النفوذ في الأرض السورية.

الصفحات

Subscribe to RSS - النفوذ الإيراني