اليهود

مئة عام على سايكس ـ بيكو

جاء الاهتمام بالذكرى المئوية لتوقيع اتفاقية سايكس ـ بيكو أكبر من المتوقع. أعمال وثائقية بالعربية والإنجليزية، فصول هامة أو كتب، سيما باللغة الإنكليزية، مؤتمرات وندوات، وعشرات، وربما مئات، من المقالات والتعليقات، نشرت خلال الأسابيع التي سبقت 16 أيار/ مايو. 

لسنا أول من يُباد «نماذج في سيسيولوجيا الإبادة الدينية»

لم تكن النازية لتنظر الى اليهود بأنهم شعب ألماني، بقدر ما اعتبرتهم وباء يهدد البشرية كأبالسة حقيقيون يبثون السموم في أرواح الناس، فأخلاقهم وأشكالهم وطباعهم تخالف تماماً الألمان العاديين، وينزعون دوماً ليكوّنوا شعباً خاصاً "يكون تاجه إكليل جنازة البشرية".

المظلومية شرعية مؤقتة ودكتاتورية مقنعة

وظفت المظلومية قديماً ومن قبل العديد من الفئات كأداة ضغط سياسي واجتماعي للحصول على ميزات ترفع أصحابها فوق القانون والأعراف، ولمنحهم مكانة خاصة غير قابلة لمساس، فعلى سبيل المثال لا الحصر شرعن إهمال آل أمية ومن بعدهم تجاهل آل عباس المشروع الشيعي السياسي

وكذلك ميستورا .. تفضحه الثورة السورية!

مثلما نعرف أو يدرك مثقفونا المهرة أن الصهيونية العالمية قامت على العلاقات الأيديولوجية حتى قال بن جوريون الصهيوني: لا قيمة للقدس دون الهيكل، ونشبت الحروب وأصبحت المشكلات في فلسطين والشرق الأوسط معضلات يصعب حلها

أوشفيتز في مخيم اليرموك… وسيناء

في الأسبوع الماضي، أحيا العالم الذكرى السبعين لتحرير معسكر أوشفيتز النازي الذي أصبح رمزاً للمستوى الذي يمكن أن تنحط إليه إنسانية الإنسان في التعامل مع إخوته في الإنسانية. لم تكن كبيرة أوشفيتز أنه كان مسرحاً لعمليات القتل الممنهج للمدنيين فقط، حيث شهد مقتل أكثر من مليون شخص، 90% منهم من اليهود. ولكن ما جعله يعيش في الذاكرة باعتباره أكبر فظائع العصر كان السادية التي طبعت كل ما يجري فيه، دون تفريق بين طفل وعجوز، أو بين رجل وامرأة.

الشعب السوري ومشهد.. كالمستجير من الرمضاء بالنار!!

لعلنا لم ننس اتخاذ المجلس الوطني السوري أصدقاء سوريا، أي الشعب السوري الذي يقف بمعظمه مع الثورة السورية ظهيرا له وهو يناجز اللانظام الحكومي السوري في الملحمة التي كانت وبلغت حتى اليوم ما يقارب أربع سنوات

هل ينتقم اليساريون من الأنبياء بعد فشلهم في مواجهة الأديان؟

لا يبدو تهجم اليساريين على الأنبياء وعلى الله.. سوى انتقام الخاسر الحانق من فشله أمام اتباعهم. نفشل في مواجهة فكرة فنهاجم أصحابها.
 فلماذا يتم الاستهزاء من أنبياء ماتوا منذ عشرات القرون ؟ لماذا يشغل النبي محمد بال خصومه بعد أكثر من ألف عام؟

يهود فرنسا: أبناء الجمهورية أم سبايا إسرائيل؟

حين تصدّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مسيرة باريس المناهضة لجريمة اغتيال صحافيي «شارلي إيبدو»؛ كان يسير ويداه، شخصياً، ملطختان بدماء 17 صحافياً، قُتلوا في غزّة السنة الماضية؛ كما كان يمثّل دولة قتلت

Subscribe to RSS - اليهود