حزب العدالة والتنمية

هل يقوى الحزب الحاكم في تركيا بضعف معارضيه؟

رغم التحديات الإقليمية والدولية التي تلقي بظلالها على التحركات والسياسات الخارجية لحزب العدالة التركي، علاوة على المشاكل والصراعات التي ضربت أطنابها في داخله منذ انتخاب أردوغان رئيسا للبلاد، لا يزال الحزب يتطلع إلى الفوز بالانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها يوم 7 يونيو/حزيران الجاري وتشكيل الحكومة منفردا للمرة الرابعة على التوالي.

بل يطمح إلى زيادة حصيلته من المقاعد البرلمانية، مستفيدا من ضعف الموقف التنافسي للأحزاب الأخرى، سواء لجهة تواضع قدرات وطموحات أحزاب المعارضة الرئيسية، أو عجز قرابة 15 حزبا آخر عن تجاوز حاجز 10% من الأصوات كشرط للتمثيل في البرلمان المرتقب.

أردوغان والامتحان الصعب

يوم الأثنين القادم سيكون يوماً مختلفاً لتركيا، وستحدد فيه ملامح تركيا المستقبلية وإذا نجح حزب العدالة والتنمية في الانتخابات ستنتقل تركيا إلى مرحلة جديدة تماماً، سوف تدفن النظام البرلماني إلى الأبد وتنتقل إلى النظام الرئاسي استعداداً للامتحان الأكبر التي تنتظره تركيا،

هل ستتجه تركيا مع المملكة العربية السعودية إلى الحرب في سورية؟

في شهر تشرين الأول من عام 2014، قال رئيس وزراء تركيا أحمد داوود أوغلو لمذيعة قناة CNN كريستيان آمانبور إنه في حال فرضت الولايات المتحدة منطقة حظر جوي في شمال سورية فإن تركيا سترسل قواتها البرية هناك

الصفحات

Subscribe to RSS - حزب العدالة والتنمية