رستم غزالة

نظام يتصفّى

اللافت، في الفترة الأخيرة، أن "نخبة" من قيادات النظام السوري قد قُتلت بطريقة أو بأخرى. في عام 2012 جرت تصفية "خلية الأزمة"، وعلى الرغم من إعلان بعضهم باسم الثورة أنه قام بالعملية، فإن الواقع قد أظهر أن الأمر يتعلق بتصفية داخلية، بناءً على "تكهنات"، أو معلومات، عن ميل لديها لإحداث انقلاب، هو نتاج الاختلاف حول طبيعة التعامل مع الثورة، وما يجب أن تقوم به السلطة. 

انهيار نظام الأسد.. مؤشرات ودلائل

دخلت الثورة السورية عامها الخامس في مارس/ آذار 2015، لكنها افتتحت مرحلتها الثالثة في الشهر التالي. وبعبارة أكثر تفصيلاً، فقد امتدت المرحلة الأولى من بداية الثورة في مارس/ آذار 2011 إلى مايو/ أيار 2013،

الرقصة الخطيرة لبشار الأسد مع إيران

القصة الأحدث من سورية هذا الأسبوع، والتي نشرتها صحيفة الديلي تلغراف، أفادت بأن علي مملوك، رئيس مكتب الأمن القومي لسورية، وضع تحت الإقامة الجبرية لأنه تواصل مع الاستخبارات التركية ورفعت الأسد، عم بشار الأسد المنفي. انفضحت القصة مباشرة تقريباً، فقد ظهر مملوك في يوم الأربعاء وهو يجلس بقرب الرئيس بشار الأسد في اجتماع مع المسؤولين الإيرانيين.

جنبلاط إن حكى

أغلب الأحداث التي نعيشها الآن، أو عشناها قبل، من حروب واتفاقيات، وسجن واغتيالات، ووئام وشقاق، لا نعرف من حقيقة وقائعها إلا القليل.
سبب ذلك أن أبطال القصص لا يروون حقيقة دورهم فيها، إما حماية لمصالحهم، أو خوفا على مصيرهم ومصير من يهتمون لأمره، وإما إمعانا في التمويه على العموم، لإخفاء السر المكتوم، فظهور السر يعني فساد الأمر.

لا دويلة علوية ولا مؤسسات قاتلة؟!

لعقود رهنوا الشعب السوري لثنائية مقيتة إما الأسد أو نحرق البلد، وظنوا أنهم بمثل هذا الشعار التهديدي سيُعيدون العفريت الشامي إلى قمقمه مع بداية ثورته، لكنهم خابوا وخاب مسعاهم، ربما نجحوا في حرق البلد

بداية النهاية في سورية

نظام الرئيس بشار الأسد بدأ بالتصدع على الرغم من مساعدة إيران وحلفائها. ولكن، لم تمنع مثل هذه الآفاق التصفية الحديثة لرستم غزالة، الذي كان سابقاً رئيس الشبكة الاستخباراتية العسكرية لسورية في لبنان.

قتلوه.. قال: تسقط القرداحة ولا تسقط قرفا

لم يستمع لعشرات النصائح، كان يقول «هل يستطيع بشار أن يقطع يده، أنا يده» «هل يستطيع بشار أن يترك لبنان بلا رئيس، أنا رئيس لبنان». وكان مع كل نصيحة يسمعها يحلف بأن لا رايات في درعا إلا رايات الأسد أو سيحرق أهله قبل أن يحرق البلد.

عن رستم غزالي ودلالات مقتله

نُسجت وستنسج الكثير من الروايات حول مقتل رستم غزالي، رجل النظام السوري الأقوى في لبنان حتى اغتيال رفيق الحريري. ففي مثل هذه الأنظمة الستالينية لا يمكن الجزم بحقيقة ما جرى، لكن المؤكد أن بشار ومن ورائه قاسم سليماني

التجربة الإدلبية.. انتصارات عسكرية بحاجة لترجمة سياسية

ربما سيذكر التاريخ أن إدلب قدمت نقلة نوعية استراتيجية للثورة السورية المباركة ليس على مستوى الانتصارات التكتيكية التي أحرزتها كما هو حال معظم الفصائل الثورية والجهادية على امتداد التراب الشامي العزيز،

مماليك الشام وزمن الاندثار..

ما يحدث في سوريا من مآسٍ إنسانية مروعة هو أمر تجاوز الملاحم الإغريقية المأساوية بكثير، ودخل ضمن تصنيف عجائب الزمان في الحوادث والآثار، فحجم الجرائم السلطوية المقترفة ضد أبناء الشعب السوري في المدن المنتفضة أو المحررة قد تجاوزت أرقامه كل الحسابات المنطقية؟

الصفحات

Subscribe to RSS - رستم غزالة