سوريا

عن بوتفليقة وصنم الأسد

واجه النظام الحاكم في الجزائر موجة الاحتجاجات الشعبية الرافضة لـ«العهدة الخامسة» بمناورة سياسية من أجل كسب الوقت وترتيب البيت الداخلي، أي التوافق على مرشح رئاسي جديد.

طموحات إيرانية في سورية

ثمّة أمر لا يحتاج إلى تأكيد، أن بشار الأسد لم يعد لديه حلفاء أو داعمون سوى إيران في المنطقة، وروسيا كقوة عظمى، إلا أن ثقته في طهران أعلى منها في موسكو، حيث تتجاوز أهداف روسيا وحساباتها شخصه والنخبة الحاكمة معه.

الأسد في طهران ونتنياهو في موسكو: شتان بين الدلال والإذلال

الرقم جدير بالتدوين، لأنه قياسي بالفعل وضمن اعتبارات شتى، جيو ــ سياسية وتاريخية وثقافية: منذ أن اتخذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرار التدخل العسكري المباشر في سوريا، لإنقاذ نظام بشار الأسد من سقوط وشيك؛ التقى مع رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 15 مرّة، هي الأعلى عدداً للقاءات بينهما خلال فترة زمنية قياسية بدورها.

أجير صغير على أنقاض سورية

من استمع إلى نبرة وعبارات التحدي وزعم الانتصار في كلمة بشار الأسد، يوم الأحد الماضي في دمشق، أمام رؤساء المجالس المحلية في المحافظات السورية، سيتوهم أن الرجل يُحكم قبضته على بلاده فعلا، وأنه لا يزال رئيسا لها متمتعا بكامل الصلاحيات والنفوذ الذي كان لديه قبل ثماني سنوات، واقع الحال في سورية اليوم غير ما حاول أن يَظْهَرَ عليه الأسد في كلمته. 

حلفاء الأسد في لبنان وحجة اللجوء السوري

من أغرب الأمور أنه بعد كل ما قام به بشار الأسد في لبنان وسورية ما زال هناك سياسيون جدد على الساحة الوزارية اللبنانية يهرولون الى دمشق لأخذ بركة رئيس أصبح رهينة روسيا وإيران، فالبعض في السياسة اللبنانية ما زال يصر على عودة النفوذ السوري الأسدي علماً أن نفوذه محلياً في سورية أصبح في أيدي غرباء روس وإيرانيين جاؤوا ينقذونه ويأخذون البلد الى مستقبل مجهول.

خلافات ناعمة بمعسكري وارسو وسوتشي

حدثان دوليان طغيا أخيراً على الساحة العالمية؛ هما مؤتمر وارسو للأمن والسلام في الشرق الأوسط الذي دعت إليه الولايات المتحدة بهدف خلق تحالف دولي ضد التهديد الإيراني، ومؤتمر سوتشي بين رؤساء تركيا وإيران وروسيا لبحث التطورات داخل الأراضي السورية ومحافظة إدلب شمال البلاد.
 

كيف نفهم الهدوء الروسي حيال الانتهاكات الإسرائيلية في سورية؟

منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سورية في أيلول (سبتمبر) 2015، عمدت إسرائيل إلى تعميق التنسيق الاستراتيجي مع روسيا في هذا الصدد بغية تسهيل أنشطتها العسكرية هناك؛ ومنها الضربات الجوية التي تشنها ضد أهداف عسكرية سورية أو إيرانية أو تابعة لحزب الله، علاوة على أعمال الاستطلاع والتجسس ومراقبة الداخل السوري باستخدام الطائرات من دون طيار، ومسابير التجسس الأرضية.

سوريا والبحث عن دستور

يعلم جميع المعنيين بالقضية السورية أن اللجنة الدستورية التي يتم تشكيلها الآن لا تملك حلاً حاسماً للقضية السورية حتى لو أنجزت أفضل دستور في العالم، وفي الخبرة العربية مقولة شهيرة (اقرأ تفرح، جرب تحزن) فكل الدساتير التي ظهرت في عهد حزب «البعث» جعلت الحرية شعارها الأوسط بين (الوحدة والاشتراكية) وثالوث الرسالة التي بشر بها حزب «البعث» لم يتحقق منه شيء عبر نحو ستة عقود.

ثلاثي سوتشي في اجتماع جديد

تنعقد القمة الروسية – التركية – الإيرانية مجدداً في شروط تغيرت، إلى حد كبير، في الصراع السوري، أهمها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قواته من سوريا، ذلك القرار المثير للجدل الذي أعاد خلط الأوراق، وجعل جميع القوى المنخرطة في الصراع السوري تعيد حساباتها وفقاً للوحة جديدة سيغيب عنها الأمريكيون.

الصفحات

Subscribe to RSS - سوريا