قاسم سليماني

عن حماس و"شكرا إيران"

من الطبيعي أن يحتفل المحسوبون على المحور الإيراني، كتابا وسياسيين وشبيحة من كل صنف ولون بعبارة "شكرا إيران" التي أطلقها أبو عبيدة في مهرجان القسام قبل يومين، ومن الطبيعي أن يصل الحال ببعضهم حد التدليس بالقول إن الحركة قد استبدلتها بعبارة "شكرا قطر، شكرا تركيا"، التي قيلت بعد انتصار الحرب الأخيرة

خصمان يتنازعان "شخصية العام" في العراق

أبو بكر إبراهيم البغدادي الذي يلقب نفسه "الحسيني القرشي"، لكي يكتسب نوعاً من الشرعية الدينية، وإن على هامش التاريخ، وقاسم سليماني الذي يصفه أنصاره وتابعوه بأنه "حفيد الكرار علي بن أبي طالب"،

إيران: ميزانية لنظام اقتصادي غريب

ماذا تفعل عندما تكون طموحاتك أكبر من الموارد اللازمة لمواصلة هذه الطموحات؟
من المؤكد أن القيادة في طهران طرحت هذا السؤال عند وضع الميزانية الوطنية للعام الإيراني المقبل، الذي يبدأ في يوم 21 مارس (آذار).

أمريكا والغارات الإيرانية علي داعش

أكد مسؤولون في البنتاغون على إغارة مقاتلة إيرانية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وقد صدرت تصريحات أخرى تقول بأنها غير متأكدة، بينما جاء الموقف الرسمي الأمريكي على لسان وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بقوله: "إن أمريكا ترى في الغارات الإيرانية على تنظيم الدولة الاسلامية عملاً إيجابياً فيما لو وقعت".

احتلال إيران للعراق: جردة للقصف الجوي ودلالاته

لم تكتف الولايات المتحدة بإعطاء العراق لإيران على طبق من ذهب بعد احتلاله في العام 2003 والإطاحة بالتوازن الإقليمي وميزان القوى الذي كان قائماً لعقود طويلة في المنطقة، بل فتحت بسياساتها الخرقاء الباب واسعاً أمام اللاعب الإيراني

الولايات المتحدة وإيران هاجما "داعش"، ولكنهما يحاولان ألا يبدوان كحليفين

قصفت الطائرات الإيرانية المحاربة أهداف المتطرفين في العراق مؤخراً، حسبما أكد المسؤولون الأمريكيون والإيرانيون، في آخر عرض لرغبة طهران الجديدة لتنفيذ عملياتها العسكرية علانية على أرض معركة أجنبية بدلاً عن قيامها بذلك سرياً وعبر وكلاء.

محور النفاق الإيراني - الأمريكي: تداعيات التحالف ضد "داعش"

خلال الأشهر القليلة الماضية، حاول الجانب الأمريكي جاهدا إنكار وجود اي نوع من أنواع التواصل مع الجانب الايراني لمناقشة امكانية التعاون المشترك في مواجهة تنظيم الدولة "داعش"، وذلك اثر الكشف عن فتوى للخامنئي

الاستباق الروسي للاختبار العراقي

يبدو أن المرحلة الرمادية التي يتصف بها الموقف الدولي من معالجات أزمة سورية، سواء تحت عنوان محاربة «داعش» فيها، أم تحت عنوان انتظار ثمار المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي ودورها الإقليمي

القنبلة النووية الإيرانية

مفاوضات فيينا بين الدول الست مع إيران لمنع هذا البلد من تطوير السلاح النووي تؤكد أمراً يعرفه الكل وهو ان سياسة ايران اقليمياً وعالمياً هي فعلياً لـ «الحرس الثوري» وقائده قاسم سليماني والمرشد الايراني علي خامنئي الذي يوافق عليها.

ماذا فعلتَ في سورية ؟

في قمة العشرين في بريزبن جلس القيصر مجروحاً. انقضى زمن القبل والعناقات الحارة وتوزيع شهادات حسن السلوك. تغيّر موقع الرجل، وتغيّرت صورته. استقبله الزعماء الغربيون بالشكوك. أجلسوه في موقع المتهم. ولولا اللياقات الديبلوماسية لقالوا له: انظر دم الأوكرانيين على أصابعك. ولدى هؤلاء دم الأوكرانيين شيء ودم السوريين شيء آخر، وهو معني بالوليمتين.

الصفحات

Subscribe to RSS - قاسم سليماني