كوريا الشمالية

الاتفاق النووي الإيراني: الطريق نحو حروب جديدة

الثقة ليست عنصرا من عناصر السياسة الخارجية الإيرانية، فالمنظومة الإيرانية لا تعمل استنادا إلى قيم أخلاقيّة كما قد يعتقد البعض خطأً. وبمراجعة لسلوك هذا النظام منذ أكثر من ثلاثة عقود سنتأكد أنّ جوهر سياساته تقوم أساسا على مفاهيم مناقضة تماما لمفهوم الثقة، منها على سبيل المثال لا الحصر: الخداع والمناورة والمماطلة والكذب والغش والازدواجية. لا نريد أن نخوض في الجذور المتأصلة لهذه المفاهيم في سلوك النظام الإيراني ومنبعها، لكن ما نريد مناقشته هو علاقة ذلك بالاتفاق النووي الأميركي- الإيراني وكيف من الممكن أن يؤثر على مضمونه وأن ينعكس على المنطقة.

هاتوا مزيداً من الإعدامات .. ولكن تذكروا

يوم الثلاثاء الماضي كنا أمام مهزلة قضائية بامتياز، تستحي منها كوريا الشمالية؛ أكبر دولة شمولية في العالم، فلا قضاء هنا ولا منطق، بل محاكمة هزلية يتلو فيها القاضي بياناً إنشائياً ركيكاً ، فيما كان يجلس في القفص خيرة من رجال مصر، وفي مقدمتهم أول رئيس منتخب في تاريخها.

سوريا "الشمالية"!

النظام «الكاريكاتيري» القائم في سوريا الآن (أو بقاياه على أي حال) هو نظام مخالف للأخلاق والمنطق السياسي. كنت أتمعن في التجربة الشمولية للحقبة الأسدية أبا عن ابن، وحاولت أن أبحث عن النموذج «الملهم» الذي سار عليه نظام الأسد، فلم أجد من نظام يطابق التوجه والأساليب والنهج إلا نظام كوريا الشمالية.

العالم ليس «سوني»

تحدث الرئيس الأميركي، رئيس القوة العظمى الوحيدة، لما يزيد على الساعة والنصف في مؤتمره الصحافي الخاص بنهاية العام دون أن يقول شيئا مفيدا بالقضايا السياسية، ودون أن يسأل سؤالا مهما! أفرط الرئيس أوباما في الحديث عن اختراق النظام الإلكتروني لشركة سوني

Subscribe to RSS - كوريا الشمالية