مجلس التعاون الخليجي

غياب التسويات يهدد بانهيار شامل لسورية والإقليم

ليس في الأفق ما يشير إلى استئناف مفاوضات جنيف. لقاء فيينا للمجموعة الدولية لدعم سورية لم يسفر عن شيء. فالتفاهم الأميركي - الروسي بلغ أقصاه. لم يعد هناك ما يمكن أن يقدمه وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى نظيره الروسي سيرغي لافروف. لم يعد بمقدوره أن يتجاهل مواقف شركاء معنيين بالأزمة السورية، من أوروبيين وعرب وأتراك. وبلاده ليست مستعدة للمساومة أو إبرام صفقات مع روسيا. دخلت في السبات الانتخابي، فترة ستستمر نحو سنة، والهم داخلي ولا شيء عداه. فيما روسيا تواصل ترميم الوضع في سورية. ولا تزال تبحث عن وزير للدفاع وتنهمك في إعادة تأهيل المؤسسة العسكرية المنهكة.

اوباما في قمة الوداع

سوف تحتاج القيادات الخليجية إلى قدر كبير من الدبلوماسية لتتجنب فتح الملفات الساخنة والعالقة مع الرئيس باراك أوباما خلال لقاءاتها به هذا الأسبوع. فهذه القمة الخليجية الأميركية هي قمة وداعية بالنسبة إلى الرئيس الأميركي، الذي ينهي ولايته بعد تسعة أشهر، مما يعني أنه لم يعد مناسباً ولا مفيداً السعي من جانب دول الخليج إلى إحداث أي تغيير في سياسات هذه الإدارة التي أثرت سلباً على العلاقات التاريخية بين الجانبين، وخصوصاً على عنصر الثقة الذي كان يحكم هذه العلاقات.

قمة الرياض لا تنتظر أوباما لتعديل ميزان القوى

جولة أخرى تخسرها إيران في الميدان الديبلوماسي. بعد تغييبها عن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية، جاء بيان قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول ليفاقم مشكلة علاقاتها مع دول المنظمة. دان القادة المشاركون في القمة تدخلاتها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة واستمرار دعمها الإرهاب. خسرت معركة داخل فضاء يفترض أن يشكل لها مظلة دعم في سعيها إلى استعادة دورها الطبيعي في المجتمع الدولي بعد الاتفاق النووي. لم تكن طهران ترغب في إجماع إسلامي يدين سياسات تدخلها.

جامعة الدول العربية.. كأن شيئا لم يكن

ليس طبيعيا وضع جامعة الدول العربية. تأكّد ذلك في مناسبة إعلان الأمين العام الدكتور نبيل العربي عدم رغبته في تجديد ولايته التي تنتهي في أول تمّوز ـ يوليو المقبل.
ما ليس طبيعيا التصرّف وكأنّ شيئا لم يكن، وأن ترشيح الدكتور أحمد أبوالغيط وزير الخارجية المصرية السابق للحلول مكان العربي يحلّ مشاكل الجامعة، ويخرجها من أزمتها العميقة التي جعلتها تعيش على هامش الأحداث المصيرية التي تمرّ بها المنطقة.

هل صارت جامعة الدول العربية مجرّد مكان يتقاعد فيه وزراء الخارجية السابقون في مصر؟

غضبة السعودية لانتزاع لبنان من تسلّط إيران

لا يمكن أحداً أن يتصوّر انفكاك الروابط بين المملكة العربية السعودية ولبنان. ارتضاها البلدان في مختلف الأطر والمجالات، وحافظا عليها، السعودية لأنها مفطورة على رعاية العرب والمسلمين، ولبنان لأنه بلد صغير كان وسيبقى في حاجة الى رعاية. وفي ما يخصّ لبنان تحديداً كان ولا يزال صحيحاً أن السعودية لم تميّز بين الطوائف. والأهم أنها انحازت دائماً الى الدولة، وانبرت دائماً للوساطات الطيّبة، لم تستثمر يوماً في الانقسامات والخلافات، ولم تشأ أبداً أن يكون لها دور يشعل الوقيعة بين اللبنانيين، وعندما تبادر تكون مساعدتها حاسمة في رأب الصدوع ولأم الجروح وإعادة بناء ما تدمّر بفعل عدوان خارجي أو اقتتال داخلي.

السعودية غيّرت قواعد اللعبة!

ألقى الدبلوماسي الغربي في مطار شارل ديغول صحيفة «نيويورك تايمز» جانبًا، بعدما فرغ من قراءة مقال كتبه محمد جواد ظريف نهاية الأسبوع الماضي، وقال لي: «هذا رجل بارع في توزيع الابتسامات وفي قلب الحقائق أيضًا، إنه واهم إذا كان يظن أن من يقرأ مقاله يمكن أن يصدّقه».

الهند .. شريك إيران الاستراتيجي الخفي

تتحرّك إيران على أصعدة عديدة في منطقة الشرق الأوسط، فلها موقعها في المحادثات بشأن الأزمة السورية، وكذلك الأزمة اليمنية، كما أنها تسعى إلى التأثير السياسي على عُمان، العضو في مجلس التعاون الخليجي، وعلى باكستان المسلحة نووياً. وفي حين تتبنى دول مجلس التعاون الخليجي وضعاً دفاعياً، فإن إيران قادرة على تبني مقاربة أخرى، أكثر شمولاً وأكثر فعالية، والتي قد تحتوي على "البعد الفارسي" مع تقوية دفاعها الداخلي. وفي مقدمة لائحة أقوى حلفاء إيران ثلاثة دول، روسيا والصين والهند.

إيران وصداعها الجديد للكويت والسعودية

الأزمة الجديدة في الخليج العربي ستكون فيما يتعلق بالجرف القاري أي الحدود البحرية بين الكويت والسعودية من جهة، وبين إيران، وهي الحدود التي لم ترسم بعد وتتضمن حقول نفط وغاز.

إيران تريد وبقرار منفرد أن تطور حقل الدرة البحري، أو ما تسميه هي بحقل آراش، في الجرف القاري، دون التنسيق مع الكويت، ما حدا بالكويت إلى أن تستدعي القائم بالأعمال الإيراني، وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة على هذا الإجراء المنفرد، وهي المذكرة الثانية خلال أقل من ثلاث سنوات في الموضوع ذاته.

ماذا يجب على كيري أن يسمع في الدوحة؟

وصل وزير الخارجية الأمريكية جون كيري إلى الدوحة يوم أمس حيث من المنتظر أن يجري اليوم لقاءات للاجتماع مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في زيارة تهدف إلى تحقيق أمرين أساسيين كما قال، الأول هو "اطلاع قادة دول المجلس على تفاصيل الاتفاق الذي تم مع إيران وطمأنتهم إلى أنّ الاتفاق هو اتفاق جيد"، والأمر الآخر هو "التنسيق معهم حول استراتيجية لصد تحركات إيران غير المشروعة في المنطقة". هذه هي الأجندة الرئيسية بحسب كيري أثناء لقائه قادة دول مجلس التعاون في الدوحة.

كوارث حرب إيران في المنطقة

بدأت إيران منذ قيام ثورتها برسالة عدوانية نحو العالم العربي وفتحت حربا مع العراق وجرته إلى تلك الحرب ثم سعت بقوتها لحرب العراق التي أدت إلى سقوط النظام واتفقت مع القوى الدولية لتصبح هي المؤثر والمسير والمهيمن، ولكن استمر ذلك وأصبحت العراق أضخم كارثة في المنطقة من لاجئين وتدمير جيشه ليصبح هذا الجيش طائفيا يقمع الشعب بأساليب ماركة منها صناعة جماعات متطرفة كمبرر لضرب السنة في العراق والتغيير الديمغرافي فيه والتركيبة السكانية وإيجاد كراهية وحقد بين الفئات التي يتكون منها العراق.

الصفحات

Subscribe to RSS - مجلس التعاون الخليجي