مجلس التعاون الخليجي

إسقاط إيران في سوريا: الضمانة الأقوى لدول مجلس التعاون

كما كان متوقعاً، لم تأت قمّة كامب دايفيد التي جمعت الإدارة الامريكية مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي قبل عدة أيام للتباحث في التطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط وتداعيات الاتفاق النووي الأمريكي – الإيراني بأي جديد لناحية ما تمّ اقتراحه على دول المجلس

كامب ديفيد.. الخليج أم إيران؟

مع الاستعدادات التحضيرية لقمة كامب ديفيد، المرتقب انعقادها بين الرئيس الأميركي وقيادات دول مجلس التعاون الخليجي، يتركز الاهتمام، عربيا ودوليا، على ما يريده الخليجيون من أميركا، وما يمكن أن يقدمه لهم الرئيس أوباما.

قادة مجلس التعاون الخليجي "في كامب ديفيد"

يتوافد قادة دول مجلس التعاون الخليجي، الأسبوع الجاري، على واشنطن، وسوف يحلون ضيوفا على الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في المنتجع الرئاسي "كامب ديفيد". 

ويشتهر هذا المنتجع بالنسبة للعرب باتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل (17 / 9 / 1978)، ومحادثات ياسر عرفات مع الإسرائيليين في عهد كلينتون عام 2000م، ليس هذا المكان بحسن السمعة عند العرب، فهو الذي أخرج مصر من البيت العربي، وهو الذي "جرجر" الفلسطينيين من فشل إلى فشل، ولم يحقق لهم ولو جزءا مما أرادوا. 

أميركا بعد القمة الخليجية الفرنسية

وجّهت عاصفة الحزم ضربة موجعة لإيران وروسيا معاً، بينما تدرك السعودية أن الولايات المتحدة في حالة تردد بين الجانبين، بسبب مصالح واستراتيجيات، من أهمها توقيع الاتفاقية النهائية للنووي الإيراني. 

ما حققته "عاصفة الحزم"

بدأت "عاصفة الحزم" مفاجئة وانتهت، بغض النظر عن الأسباب، بشكل مفاجئ أيضاً. وبين بدايتها ونهايتها، استغرقت نحو أربعة أسابيع، ترسخت جملة من الحقائق والوقائع، أهمها أن ميزان قوى جديداً على ضفتي الخليج تم تكريسه، وأن هذا الميزان سوف يحل مكان الميزان القديم الذي انهار بفعل الغزو الأميركي للعراق عام 2003

إيران في اليمن

قد تصل هذه المقالة إلى القارئ، وقد تغيرت الأحوال في اليمن، إما إلى الأسوأ أو إلى غير ذلك، لكني أقول إن حركة دول مجلس التعاون الخليجي في الشأن اليمني تشبه سير السلاحف، فيما تسير إيران بخطوات جامحة، لتثبيت وجودها،

من يسقط أولاً الحوثيون أم... اليمن؟

 «الإعلان الدستوري» في صنعاء كرس انقلاب الحوثيين. باتوا في صدارة الصورة والمسؤولية. لم تعد هناك سلطة أو مؤسسات أو أحزاب وقوى سياسية يتذرعون بها ويحملونها مسؤولية إدارة البلاد. عبدالملك الحوثي وجماعته مسؤوولن اليوم عن توفير الأمن لمواطنيهم

هل ستدفع التحديات الجيو-أمنية الإقليمية السعودية والإخوان للتقارب؟

في 15 نوفمبر 2014، كتبت مقالاً تحت عنوان "الدور الإقليمي: تجديد النصيحة للمملكة العربية السعودية"، ذكرت فيه أنّ جعل ملف "محاربة جماعة الإخوان المسلمين" أولوية على الصعيد الإقليمي لدى المملكة وحلفائها، نجم عنه أربع نتائج كارثية خلال المرحلة الماضية

لماذا يفر المسؤولون من إدارة أوباما؟!

لم يتمكن توماس فريدمان من الحصول على أي معلومة جديدة من باراك أوباما، خلال المقابلة التي أجراها معه ونشرتها «واشنطن بوست» قبل أسبوعين، لكنه وقع على جملة مهمة وذات دلالة توحي بما يشبه الانقلاب الكامل في سياسة الإدارة الأميركية حيال الشرق الأوسط

عن الانفتاح القطري على مصر والموقف التركي

انتشرت في الأيام القليلة الماضية العديد من الاجتهادات التي تتضمن تحليلات متعددة، ومختلفة لطبيعة ما يحصل في العلاقة بين مصر وقطر، وانعكاسات إعادة الانفتاح التدريجي بين قطر ومصر على وضع النظام المصري، والموقف التركي من ذلك، وعمّا إذا كان هذا الانفتاح سيدفع بطبيعة الحال أنقرة إلى تقارب مع مصر في المرحلة اللاحقة أم لا.

الصفحات

Subscribe to RSS - مجلس التعاون الخليجي