مخيم اليرموك

أبعد من مخيم اليرموك

دأب تنظيم الدولة الإسلاميّة على اقتحام المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، وانتزاعها من فصائل المعارضة، واتباعها بدولته المزعومة، بعد تصفية جميع خصومه، بما فيهم الأقرب إليه فكرياً

عن نكبة الفلسطينيين السوريين

شكل الوضع الفلسطيني أحد تعقيدات الثورة السورية، وإحدى الحساسيات التي تثقلها، إلى جانب قضايا الأكراد والتنوعات المذهبية والإثنية والدور الإقليمي، فضلا عن التبعات المتعلقة بادعاءات النظام المقاومة والممانعة. 

عائلتي المفقودة في سورية: الخزي والعار في اليرموك

لقد فقدنا أفراداً من عائلتي في مخيم اليرموك في سورية منذ عدة أشهر. ليس لدينا فكرة من الميت ومن الحي. على العكس مما حدث في ليبيا مع عمي الآخر وأبنائه هناك، الذين فروا من حرب الناتو وظهرلاحقاً بعد عدة أشهر أنهم كانوا أحياءً ولكن مختبئين في الصحراء، فقد اختفت عائلة عمي في سورية تماماً وكأنها قد ابتلعت من قبل ثقب أسود، وسحبت لبعد آخر.

الربيع العربي إذ يفكك الخطاب الإيراني

ثورة تفكيك الخطاب الإيراني حصيلة وثمرة من ثمرات ثورات الربيع العربي؛ إذ أتت هذه الثورات على قواعده المتكلسة، فلم يصمد أمام مطارق الربيع العربي التي فضحته وعرّته تماماً، فخطاب الثورة الذي اعتمد مصطلح وحدة الأمة الإسلامية 

حول مخيم اليرموك ومأساته والتطورات الأخيرة

تنشأ المشكلة الكبرى في التعاطي مع أزمة مخيم اليرموك من روحية التعامل مع الأزمة السورية برمتها؛ بين من يريد التعامل مع ما يجري بوصفه أزمة عابرة بين شعب ونظام، ما تلبث أن تحل، وبين من يراها ثورة لن تتوقف حتى يتغير الوضع برمته في سوريا.

"إدلب" و "اليرموك" أفراح وأتراح.... رغم كيد الباطنيين وداعميهم!!

لعلنا نجمع أن العمر كله بين أفراح وأتراح وهكذا يجب أن نفهم الحياة في حالتي السلم والحرب.. ففي الأسبوع الماضي تمكن الثوار من الجيش الحر وجبهة النصرة وأحرار الشام وجيش الفتح وغيرهم في الثورة السورية من تحرير مدينة "إدلب" كاملا من نير الاحتلال الأسدي بعد تحرير معظم ريفها،

عباس إذ يشارك الأسد حصار مخيم اليرموك!!

منذ عامين أو أكثر، دأبت وسائل الإعلام التابعة للتحالف الإيراني على استضافة محمود عباس وبعض أزلامه على نحو يفضح شعار المقاومة والممانعة، لاسيَّما أن الرجل لا يخفي أن شعاره هو التنسيق الأمني والمفاوضات، مع رفض المقاومة والانتفاضة حتى آخر لحظة من حياته.

مخيم اليرموك فلسطيني أيضاً

يحدث في مخيم اليرموك الفلسطيني بدمشق.. آهات طفل فلسطيني تتفطر لها أكباد بشرية فقط!! وهو يصرخ بتأوه وتوجع «أنا جوعان»، عجوز فلسطيني أو فلسطينية يتمايلون على عكاكيزهم ليس تبختراً ولا تمايلاً بإطلاق قذائف على قافلة صهيونية في مزارع شبعا

Subscribe to RSS - مخيم اليرموك