منطقة حظر جوي

النقاش الأزلي حول الحظر الجوي في سوريا

لا يزال طيران الأسد يفتك بالعشرات من المدنيين السوريين يومياً، أطفال ونساء وشيوخ لا حول لهم ولا قوّة، يقتلهم في الأسواق ومحطات الباصات والمنازل والأفران وأماكن العبادة. العالم يتابع ويشاهد البراميل تنزيل عشوائياً على كل هذه الأماكن،

منطقة الحظر الجوي في سورية في صالح أوروبا

كقائد شاب من كتيبة الدبابات خلال حرب الخليج الأولى، فقد رأيت أهوالاً فرضها جيش صدام حسين وحرسه الجمهوري القذر على شعب العراق البريء. مثل أسد سورية اليوم، لم يكن لدى صدام حسين أدنى إحساس بالضمير حيال استخدام أي عتاد للبقاء في السلطة.

المقاتلات التركية تدخل الحرب

كل ما بان لنا حتى الآن مقتضب، ومذيل بكلمة «من حيث المبدأ»، ومع هذا هو تطور مثير ولأول مرة في معادلة الصراع في سوريا. فقد اتفقت تركيا مع الولايات المتحدة على أن يقدم سلاح الجو التركي الحماية لقوات المعارضة السورية في داخل سوريا. لم يقدّم وزير الخارجية التركي بعد توضيحا كافيا حول الاتفاق مع الأميركيين، لكن يبدو أن حكومة أنقرة أخذت على عاتقها مسؤولية دعم المعارضة السورية التي دُربت على أراضيها، وسيتم إرسالها لتعبر الحدود لتحرير مناطقها التي استولى عليها تنظيم داعش، وسيقوم سلاح الجو التركي بتقديم الغطاء وربما دعمها في القتال.

هل بدأت عاصفة الحزم السورية بتحرير الشمال؟

فوجئ الشارع العربي بعاصفة الحزم، وبزخمها على المستويين السياسي والعسكري، ولا سيما أنها جاءت بعد أن أخذ اليأس مأخذه عند الشعوب العربية من أي فعل عربي إيجابي قادر على وضع حد للغطرسة الإيرانية التي وصلت حد المباهاة بالسيطرة على أربع عواصم عربية، فلاقت العاصفة ارتياحاً شعبياً لافتاً في الشارعين العربي والإسلامي، وأكدت أنّ الأمة العربية قد تضعف لكنها لا تموت.

ولا تأتي أهمية العاصفة من وضعها حداً للنفوذ والتمدد الإيراني في اليمن فحسب، إنما من الأمل بأن تكون إعصاراً يقتلع أوتاد إيران من كل الأقطار العربية بما فيها سورية والعراق ولبنان>

تحول على الأرض في سورية

لعامين بدا أن لنظام بشار الأسد اليد العليا في حرب سورية الأهلية الطاحنة، وهذا بفضل التدخل القوي للميليشيات التي ترعاها إيران واستخدام التكتيكات الإجرامية مثل إلقاء "البراميل المتفجرة" المملوءة بالشظايا أو غاز الكلور على الأحياء المدنية.

منطقة الحظر الجوي لكبح الهجمات الكيميائية في سورية

تشكل الأرقام القادمة من سورية صدمة. مع أكثر من 300,000 قتيل، و500,000 مفقود، و5 ملايين لاجئ، وجيل حرم من التعليم أو يتلقى القليل منه فقط، يبدو أن المجتمع الدولي عاجز عن مواجهة كل ذلك. 

لازالت الولايات المتحدة تدرس إقامة منطقة حظر جوي في سورية

يقول الجنرال المتقاعد المسؤول عن حشد التحالف الدولي ضد الجماعة المدعوة بـ"الدولة الإسلامية" إن الولايات المتحدة لم تستبعد إقامة منطقة حظر جوي أو معبر محمي في سورية لحماية آلاف المقاتلين التي تنوي تدريبهم ومساعدتهم لهزم الجماعة.

تركيا وإعادة ترتيب الجبهة الشمالية في سوريا

خلال عامي 2011 و2012، كانت الولايات المتحدة ومعظم البلدان الغربية تتحدث كثيراً عمّا تسميه "عدم توحّد المعارضة السورية سياسياً وعسكرياً"، لاسيما عندما يتعلق الأمر بأي نوع من أنواع المساعدة الفعّالة المفترضة حتى في مواضيع إنسانية لا ترتبط بالسياسة.

أسطورة الحل السياسي في سوريا

بدءاً من منتصف العام 2012 تقريباً، درج العديد من المسؤولين الدوليين والفاعلين الرسميين على استخدام جملة شهيرة في توصيف الوضع السوري ألا وهي "الحسم العسكري غير ممكن". أهم من روّج لهذه المقولة هو الجانب الأمريكي

الولايات المتحدة تدرس فتح جبهة جديدة لإنشاء منطقة آمنة في سورية

(ترجمة السورية)

تدرس إدارة أوباما فتح جبهة جديدة في الحرب الجوية ضد "الدولة الإسلامية" في سورية، كجزء من هجومها لدحر قوات "الدولة الإسلامية" من على طول الجزء الغربي من حدود سورية مع تركيا ولإنشاء منطقة آمنة نسبياً لتقدم قوات الثوار السوريين الذين تدعمهم أمريكا.

الصفحات

Subscribe to RSS - منطقة حظر جوي