هولاند

العجز الغربي أمام بوتين

اكتشف فرنسوا هولاند ورجب طيب أردوغان هذا الأسبوع أن الرهان على إدارة باراك أوباما يشبه الرهان على طواحين الهواء. هولاند ذهب إلى البيت الأبيض يبحث عن دعم أوباما في مواجهة تنظيم «داعش» بعد هجمات باريس، وعاد بخفّي حنين. أما أردوغان، فوجد نفسه وحيداً في وجه فلاديمير بوتين بعد إسقاط مقاتلة تركية طائرةَ «سوخوي» روسية، وفيما كان ينتظر دعماً أطلسياً، وأميركياً خصوصاً، لموقف بلاده، اضطر للتراجع والبحث عن أعذار تخفيفية، مثل القول أن الأتراك لم يعرفوا أن الطائرة روسية، وإلا لكانوا تصرفوا بطريقة مختلفة!

الأسد ينصح هولاند: اخدم شعبك!

حتى ملكة بريطانيا اليزابيت الثانية المرتاحة جداً لا تملك وقتاً للادلاء بثلاثة أحاديث صحافية في شهر، لكن الرئيس بشار الاسد يجد ما يكفي من الوقت للإدلاء بثلاثة أحاديث في اربعة أيام الى الفرنسيين فالايطاليين ثم الصينيين، بدت في مجملها كأنها نوع آخر من البراميل المتفجرة التي تعمّد ان يلقيها على رؤوس الدول الغربية كما يلقي براميله على رؤوس من تبقى من السوريين !

Subscribe to RSS - هولاند