الزواج في سوريا

كشف القاضي الشرعي الأول في دمشق محمود المعراوي، أن نسبة زواج القاصرات خلال سنوات الحرب في سوريا ارتفعت إلى 13 بالمئة، بعد أن كانت قبل الحرب لا تتجاوز 3 بالمئة، وأغلبها عقود عرفية.

 

أكدت الإحصائيات الموجودة لدى المحكمة الشرعية، بأن حالات الطلاق في سوريا ازدادت مقارنةً بين سنوات الحرب وما قبلها، ومن بين الارقام، أن 70 بالمئة ممن يملكن العصمة من الزوجات في سورية طلقنّ أنفسهنّ... اقرأ المزيد

مع ارتفاع نسبة العنوسة في سوريا إلى 65 في المئة، والظروف التي أفرزتها الحرب خلال السنوات الثمان الماضية، بلغ عدد الرجال المتزوجين من امرأة ثانية 40 في المئة، بحسب مصادر قضائية.

 

بلغت نسبة حالات الزواج لرجال تزوجوا من امرأة ثانية من إجمالي حالات الزواج في دمشق، نحو 40 بالمئة، وذلك بحسب ما كشف عنه مصدر قضائي، في حين لم يرد إلى المحكمة سوى حالتين من زواج رجل من امرأة رابعة... اقرأ المزيد

يعد نظام الأسد مشروع قانون يهدف لتعديل مواد في قانون العقوبات العام، ومما تتضمنه هذه التعديلات، فرض عقوبة بالحبس من عشرة أيام إلى ستة أشهر على كل من يعقد زواجاً خارج المحكمة سواء أكان المتعاقدين (... اقرأ المزيد

كشف القاضي الشرعي الأول في حكومة نظام بشار الأسد، محمود المعراوي أن المحاكم الشرعية في سوريا ستقوم بتثبيت عقود الزواج حتى لو كان الزوج موجودا خارج سوريا، حيث يجري التواصل مع الزوج عبر وسائل... اقرأ المزيد