اللاجئين في المانيا

كشفت صحيفة  "أكسبريس" الألمانية اليوم السبت وثائق داخلية من فرع المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ولاية شمال الراين ويستفاليا تظهر وجود أوضاع "كارثية فيها"، حسب تعبير الصحيفة.

قرر وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، اليوم الأربعاء، منع فرع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، في ولاية بريمن، شمالي البلاد، من البت في طلبات اللجوء.

توقعت وزارة المالية الألمانية، أن تكلّف سياسة اللجوء التي تنتهجها برلين نحو 78 مليار يورو، حتى العام 2022، وفقاً لمجلة "دير شبيغل".

رفضت الحكومة الألمانية غالبية طلبات لم شمل عوائل اللاجئين من اليونان المقدمة منذ بداية العام الحالي. ويأتي الرفض غالباً لأسباب إدارية متعلقة بترجمة الوثائق أو عدم وجود أدلة على صلة القرابة.

أوضحت بيانات للحكومة الألمانية أن نسبة ضئيلة جدا من طالبي اللجوء، الذين توافدوا إلى ألمانيا منذ 2013، ملزمون بمغادرة البلاد، نتيجة لرفض طلباتهم أو عدم وجود أعذار مقنعة لديهم للبقاء في البلاد.

بحسب تحقيق مشترك لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" وهيئة إذاعة شمال ألمانيا (NDR) وراديو بريمن، فإنه يشتبه بأن إحدى الموظفات في المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا قد أعطت حق اللجوء لأكثر من 1200... اقرأ المزيد

أصدرت مؤسسة نويه فيرانتفورتونغ "Stiftung Neue Verantwortung" البحثية ومركزها برلين في دراسة في أكثر من 100 صفحة حول الأخبار الكاذبة المتعلقة باللاجئين والانتخابات التشريعية الألمانية التي جرت في... اقرأ المزيد

يعتزم وزير التنمية الألماني غيرد مولر توسيع البرامج التي تهدف لدعم العودة الطوعية لطالبي اللجوء، جاء ذلك في تصريحات لصحيفة "أوغسبروغر ألغماينه" اليوم الأربعاء.

دعا وزير الداخلية الألماني الجديد هورست زيهوفر لتعليق العمل باتفاقية شنغن ومواصلة الرقابة، التي تم إدخالها على الحدود بعد موجة اللاجئين في عام 2015، لأجل غير مسمى وتوسيع نطاقها أيضاً.

مع قرب انتخاب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وتشكيل الحكومة الألمانية الجديدة، لا تتوقف الأصوات الداعية إلى تشديد سياسة اللجوء.