اللجوء في بريطانيا

بعد أن شاهد لؤي مقتل أخيه عبد الحكيم حينما تعرض بيتهم للقصف في سوريا، خرج لؤي المصري وعائلته إلى الأردن في اليوم ذاته وأصبحوا لاجئين هناك في العام 2012، قبل أن ينتقلوا إلى بريطانيا... اقرأ المزيد

حظي الطفل السوري اللاجئ وأخته اللذين تعرضا لاعتداء عنصري في بريطانيا، بتعاطف وتأييد عالمي، وأعرب رياضيون من دول عدة عن مساندتهم لهما ولعائلتهما، وأرسلوا له دعوات للاستضافة.

عندما تطأ قدمه أرض ملعب كرة القدم، يهتف الجميع "سواريز..