جبعة النصرة

بات البيت الداخلي لـ"هيئة تحرير الشام" مهدداً، بعد المكاشفات التي عرضها القيادي البارز فيها "أبو العبد أشداء" والمتعلقة بالفساد المالي وسوء إدارة شؤون الأفراد والأسلحة.