وثائق اللاجئين

بعد أن ضاق أبو أحمد ذرعاً بألمانيا، كما يقول، قرر اللاجئ السوري العودة إلى تركيا للاستقرار فيها، بعد حوالي سنتين ونصف عاشها في مدينة أوبرهاوزن الألمانية، بعيداً عن زوجته وأطفاله الثلاثة.