Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
السياسة الأمريكية | السورية نت | Alsouria.net

السياسة الأمريكية

أوباما «المغادر» تاركاً «أمن الخليج» على قلق

مع اقتراب نهاية عهد باراك أوباما وإدارته، تصل المراجعات إلى ذروتها لاستكشاف مدى فداحة الأضرار التي تسببت بها سياسات هذا الرئيس للعرب عموماً، في الخليج كما في الشرق الأوسط، فضلاً عن المغرب العربي. والمؤكّد أنه سيغادر البيت الأبيض من دون أصدقاء في المنطقة، أما الذين قد يذكرونه مع شيء من الامتنان فهم من نوع «الحليف» الإسرائيلي الذي أخذ كل المكاسب التي أغدقها عليه، لكنه أفشل سياساته ولم يتردّد في تحدّيه وإهانته، أو من نوع «الغريم» الإيراني الذي استغلّ السياسات الأوبامية ليحقّق معظم إنجازاته الإقليمية.

أوباما أشطر رؤساء أمريكا في بيع السلاح للعرب

هل تعلمون سبب الصمت الأمريكي عما يحدث في منطقتنا من حرائق وفوضى وخراب ودمار وصراعات؟ ليس صحيحاً أبداً أن الرئيس أوباما رئيس عاجز وغير حازم كما يدعي بعض المغفلين، بل هو ينفذ سياسة القوى الحقيقية التي تهيمن على الساحة الأمريكية. فكما نعلم أن الذي يدير السياسة الأمريكية فعلاً ليس الرئيس ولا حتى الكونغرس، بل شركات السلاح والأدوية والكارتيلات العملاقة واللوبيات الكبرى، فهي صاحبة الكلمة الأخيرة في تحديد مسار السياسة الأمريكية. ومن المعروف أن حتى أعضاء الكونغرس المفترض أنهم أقوى من الرئيس لا يحلمون بالوصول إلى مجلس النواب من دون دعم الشركات والكارتيلات وجماعات الضغط.

أوباما الرقوص!

هل شاهدتم شريط باراك أوباما وهو يغني ويرقص مقلداً راي تشارلز مع عدد من الفنانين داخل البيت الأبيض؟

أوباما خصَّ العرب بكل إخفاقاته

وصف باراك أوباما مقاربته للأزمة السورية بأنها النهج "الأكثر ذكاءً". وطالما أن الحُكم للأفعال لا للأقوال، فإن النتائج التي تحققت من هذه المقاربة تحكي عن نفسها: تعاون نظام بشار الأسد وتنظيم "داعش" على تدمير سوريا، وتآزر الولايات المتحدة وروسيا ونظام الأسد لإلحاق هزيمة بالشعب السوري، وتواطؤ الدولتين الكبريين مع الدكتاتورية والإرهاب لقتل أي طموح عربي بالتغيير... وفي حال كهذه يصحّ القول إن أوباما جنح إلى إهانة الذكاء واحتقاره، لا إلى تمجيده.

يوم إعادة تأهيل إيران..

ماذا سيترك باراك أوباما لخلفه في البيت الأبيض؟
على الأقل وضع الشرق الأوسط لا يبدو مطمئنًا، في هذه اللحظات، مع رفع المجتمع الدولي العقوبات المفروضة على إيران.
عمليًا، المجتمع الدولي أعاد تأهيل إيران، وقرّر تصديق قادتها والوثوق بخطها السياسي، والتغاضي عن كل تجاوزاتها دوليًا وإقليميًا – بل ومحليًا أيضًا – حيث يمارس النظام «الديمقراطية» بطريقته الخاصة. إنه نظام يضم حكومة لا تحكم، ويرأسه «مرشد أعلى» يرشد ويوجّه ويأمر بالتنسيق مع ميليشيا اسمها «الحرس الثوري».

التحالف الإسلامي والملفات الشائكة

التحالف الإسلامي الذي أعلنته السعودية مؤخرًا وإن كان هدفه المعلن محاربة الإرهاب إلا أنه في تقدير كثير من المراقبين وضع البنية التحتية لتحالف إسلامي دائم غاياته الكبرى تتعدى محاربة الإرهاب الذي تفرضه المرحلة، ولعل التراجع الأميركي في المنطقة بقيادة الرئيس «المتردد» باراك أوباما والذي فتح المجال لإيران لتتفاخر باحتلالها أربع عواصم عربية، وتهديدها لبقية دول المنطقة قد حفز القيادة السعودية لتأسيس هذا التحالف الضرورة، التحالف الإسلامي الذي دشنته السعودية مؤخرًا هو ضد الإرهاب، الذي يتنامى بصورة مفزعة وضد التهديدات الإيرانية وضد الأخطار المحتملة.

سياسة أميركا في الشرق الأوسط

كل الحديث يجري عن غياب الإستراتيجية لدى إدارة أوباما تجاه سوريا، كما يجري التركيز على فشل سياسته في الحرب ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) رغم مرور أكثر من عام على بدء هذه الحرب، خاصة ارتباك سياسته بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا. 

سياسة أوباما.. حالة أميركية دائمة؟

من يزور واشنطن دي. سي هذه الأيّام يجد نفسه مجبرا على طرح سؤال يفرض نفسه بقوّة. هل سياسة أميركا الجديدة في الشرق الأوسط مرتبطة بباراك أوباما وعهده، أم أن هذه السياسة القائمة على التفرج من بعد على ما يدور في المنطقة صارت سياسة دائمة، بل حالة أميركية دائمة؟

سياسة "التصريحات" تحت أقدام الدببة

آلاف من التصريحات والمقالات وخطابات الدعم، ومئات من الاجتماعات والمؤتمرات والمقابلات الصحفية على بيدر الشعب السوري، هي حصيلة أربعة أعوام ونيف من التأييد والمساندة لطموحاته وأهداف ثورته في الحرية والكرامة، التي تلقاها -وما يزال- من أصدقائه في الغرب. تتساوى في ذلك التصريحات الرئاسية والوزارية والبرلمانية، حتى لو جاءت على لسان ناطق بالبيت الأبيض أو وزارة الخارجية أو البنتاغون. مثلما تتساوى من حيث مصدرها أوروبية أو أمريكية أو أممية.

سورية تشع بالخطر

نهار آخر ومفاجأة شرق أوسطية أخرى لإدارة أوباما. طائرات مقاتلة روسية انتهكت مرتين المجال الجوي التركي (مما يعني مجال الناتو الجوي) خلال نهاية الأسبوع، استفزاز "لا يبدو أنه حادث"، وفقاً للسكرتير العام للناتو ينس شتولتنبرج. وما الذي ستفعله الولايات المتحدة إذا قامت روسيا بإسقاط طائرة تركية، وبالتالي اختبار المادة 5 في اتفاق حلف الناتو والتي تنص على أن الاعتداء على أحد أفراده هو اعتداء عليهم جميعاً؟

الصفحات

Subscribe to RSS - السياسة الأمريكية