انهيار الأسد

اعترافات طهران وموسكو والخطة (ب) في سوريا

كانت مفارقة أن تنشر صحيفة الأخبار التابعة لحزب الله تقريرا بعنوان: «حزب الله وتيار المستقبل: نظام الأسد إلى الخطة ب»، وهي التي كانت قبل أيام تحتفل بكلام الأمين العام لحزب الله عن الانتصارات في القلمون، وعن الحزب الذي سيقاتل في كل مكان من سوريا لأجل حمايتها من «التكفيريين»، ومعها لبنان بكل تأكيد!!

الأسد قرب حافة الهاوية

نظام الرئيس بشار الأسد في سورية يواجه ما يقول الخبراء الأمريكيون بأنه الضغط الأشد منذ الأيام الأولى للصراع البالغ أربعة أعوام. هذا الضغط الجديد يفرض بعض الخيارات القاسية على الولايات المتحدة وروسيا وإيران وجيران سورية.

هل يمكن أن ينهار ما تبقى من نظام الأسد في أي لحظة؟ ( دور المثلث السعودي – القطري – التركي)

تتواصل انتصارات المعارضة السورية منذ بداية العام في أكثر من جبهة على مساحة البلاد من شمالها إلى جنوبها مع تراجع ملحوظ لقوات وميليشيات ما تبقى من نظام الأسد يظهر على شكل انهيارات جماعية فجائيّة وسقوط مناطق واسعة وهزيمة كتائب وأفواج وألوية عسكرية بأكملها

إعادة قراءة المشهد السوري: في أسباب تقهقر الأسد السريع مؤخراً

شهدت الساحة السورية خلال الأشهر الثلاثة الماضية سلسلة انتصارات للمعارضة السورية وهزائم مدوّية للنظام لاسيما في إدلب وحلب ودرعا على طلول المشهد الممتد من الجبهة الشمالية الى الجنوبية،

«عاصفة الحزم» وانتصارات المعارضة السورية!

«نَفَسُ الرِّجال يُحيي الرِّجال»، مع الاعتذار الشديد لكل نساء العالم. و«عاصفة الحزم»، التي كان هذا التحالف العربي، الذي انتشل الأمة العربية من واقعٍ رديء بالفعل، هو أحد إنجازاتها هي سبب كل هذه المتغيرات التي طرأت على واقع ميادين القتال بين المعارضة والنظام في سوريا،

Subscribe to RSS - انهيار الأسد