Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
مؤتمر الرياض | السورية نت | Alsouria.net

مؤتمر الرياض

ولكنْ ما الذي تريده موسكو؟!...

كان التهديد بتشكيل وفد موازٍ للوفد المفاوض الذي أفضت إليه توافقات مؤتمر المعارضة في الرياض، والتفرد في تحديد ماهية الجماعات المسلّحة التي توصف بالإرهاب، ووضع «جيش الإسلام» و «أحرار الشام» في خانة التنظيمات الجهادية التي لا حوار معها، والإصرار على فرض رؤية خاصة لطابع المرحلة الانتقالية وموقع بعض رموز النظام فيها...، هي عناوين التشدّد الروسي في إدارة الملف السوري ورفع سقف الاشتراطات تجاه المفاوضات بين السلطة والمعارضة.

أميركا تختار «رحيل الشعب السوري» بدل «رحيل الأسد»

كشفت الولايات المتحدة عن وجهها وخياراتها وانحيازاتها في سورية: لا للشعب السوري نعم لبشار الأسد، لا للسعودية وتركيا نعم لروسيا وإيران. لعبة الأمم وموازين القوى تنتصر للظلم في سورية. الأولوية لمحاربة الإرهاب، كما يقولون. لكن، مع «حل سياسي» كالذي تطبخه «تفاهمات كيري – لافروف»، لا تسألوا غداً لماذا هناك تطرّف، ومن أين يأتي، لأن تلك «التفاهمات» تؤسس لتوّها إرهاب «ما بعد داعش».

العملية التفاوضية في ضوء نظامٍ متداعٍ وتسلطٍ روسيٍّ بائن

أجبرت الإدارة الدولية للملف السوري مسار السياسة والتفاوض المتعثر منذ جنيف على الانتعاش الوهمي خلافاً لعناصر المشهد السوري عسكرياً وسياسياً، وذلك لضروراتٍ ينبع جلها خارج سياق القضية السورية، وهيأت من خلال قاعدة التوافق الأدنى بين الفواعل عدة مرتكزاتٍ هشة يرتجى أن تساهم في إتمام الظرف السياسي لعملية تفاوضية، ومصدرين أو ملتفين على الإشكالات الرئيسة التي لاتزال عالقة ولها أثر بالغ في سير العملية السياسية واتجاهاتها.

لا فراغ بعد الأسد والبديل هو المعارضة الوطنية

مع أنه من الصعب تصور أو تخيُّل صحة ما تحدث عنه الصحافي الأميركي، الشهير بـ«خبطاته» المعلوماتية، سيمور هيرش في مجلة: «لندن ريفيو أوف بوك» إذ إنه مستغرب جدًا أنْ تتحايل المؤسسة العسكرية الأميركية ممثلة بهيئة الأركان المشتركة على السياسات المعلنة التي يتبعها الرئيس باراك أوباما إزاء الأزمة السورية وتقوم بتعزيز بقاء بشار الأسد في الحكم وبتمرير معلومات استخبارية للجيش السوري بطرق غير مباشرة و«تتآمر» على المعارضة المعتدلة بحجة أنه لا وجود لها وتسعى إلى الحد من تسليح التنظيمات الوطنية التي اعتبرتها متشددة بل وفي بعض الأحيان «إرهابية»..

لا تركيا ولا علوش العقبة الوحيدة أمام بوتين

الغارة الروسية التي ذهب ضحيتها زهران علوش تؤكد السياسة الواضحة لموسكو. تؤكد ما لا يحتاج إلى تأكيد: لا تريد الاستماع إلى الآخرين، أو أخذ مواقفهم بعين الاعتبار. ولا انتظار التفاهم على «لائحة الحركات الإرهابية» التي وضعها الأردن. وكانت أبدت سلفاً اعتراضها على وجود ممثلين لفصائل عسكرية في مؤتمر الرياض للمعارضة. وتجهد لتغيير نتائج المؤتمر بضم معارضين بديلين منهم غابوا عنه قريبين منها ومن النظام. بودها تكريس هؤلاء. وإذا لم تستطع بالديبلوماسية فبالقوة لشطب من لا يروق لها جسدياً. القراءة السياسية للغارة ومؤداها هما الأهم.

لماذا استهدفت روسيا مؤتمر الرياض؟

نجحت مساء الجمعة الماضي غارة جوية استهدفت اجتماعا  لقيادات «جيش الإسلام»، أحد أكبر فصائل المعارضة العسكرية للنظام السوري. قُتل في هذه الغارة قائد هذا التنظيم زهران علوش، ألد خصوم النظام السوري، وخمسة من مساعديه، أي أن ستة من قيادات الصف الأول للتنظيم تمت تصفيتهم بضربة واحدة. وتجمع المصادر على أن هذه تمثل ضربة موجعة ليس فقط لـ «جيش الإسلام» بل للمعارضة العسكرية التي جعلت من إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد هدفها الأول.

قرار مجلس الأمن: السفاح السوري يعيد فتح حقائبه

كانت سرعة الإنجاز لافتة بالنسبة لقرار مجلس الأمن الأخير المتعلق بسوريا، بالقياس إلى محاولات سابقة ومشاريع قرارات أوقفها الثنائي الروسي – الصيني بحائط الفيتو. كذا كان التوافق الأمريكي – الروسي سريعاً في زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو عشية اجتماع نيويورك لمجموعة العمل الدولية من أجل سوريا (17 دولة بينها الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن) التي ستمهد لاجتماع مجلس الأمن وتصويته بالإجماع على مسودة القرار التي أعدتها الولايات المتحدة.

جورنال بوست: حقيقة التدخل الروسي في سورية

يتحدث محمد روزغار في مقاله الذي حمل عنوان "التدخل الروسي في سورية" عن استمرار روسيا بتضليل العالم فيما يخص إنجازاتها على الأرض السورية وخاصة بعد مرور شهرين ونصف على تدخلها العسكري، ويبين حقيقة هذا التدخل من خلال قصفها للمدنيين واستهدافها للثوار المعتدلين، إلا أنها لم تغير موازين القوى على الأرض رغم تفوقها العسكري والتكنولوجي العالي، إضافة إلى إنهاك قوى جيش نظام الأسد، وخاصة في حمص وريفها ليتقدم الثوار إلى شمالها بعد استيلائهم على حي استراتيجي بالقرب من مدينة حماة، وهذا ما يدفعها إلى القصف العشوائي الجنوني لمواقع المعارضة.

روسيا وإيران لتغيير مسار فيينا ... بعد «صدمة» الرياض

هل بدأت روسيا وإيران عملية منهجية لإسقاط مسار فيينا لإنهاء الأزمة في سورية، بعدما أحبطتا مسار جنيف قبله؟ المؤكّد أن لديهما أسباباً، خصوصاً روسيا التي تعتبر أن الأطراف الأخرى الجالسة إلى الطاولة لم تغيّر موقفها من نظام بشار الأسد، أي أنها لم تفهم بعد مغزى التدخل الروسي أو لا تريد الاعتراف بالتغيير الذي طرأ على موازين القوى داخلياً لمصلحة النظام. أما إيران فكانت ولا تزال رافضة صيغة جنيف لـ «حكم انتقالي»، والفارق بينها وبين روسيا أن الأخيرة تقبل تكتيكياً البحث في «الانتقال» كطريقة جدلية لتسويق مفهومها لـ «بقاء الأسد».

جهود جبارة أنجحت مؤتمر الرياض.. والاعتراضات عليه باطلة

لو لم تكن هناك جهود جبارة فعلاً رعاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لما التأم شمْلُ المعارضة السورية «المعتدلة» بكل قواها وتنظيماتها وفصائلها الفعلية الموجودة على أرض المواجهة مع جيش بشار الأسد وحراس الثورة الإيرانية والقوات الروسية وحزب الله والشراذم الطائفية التي تم استيرادها من إيران والعراق وأفغانستان ومن كل حدب وصوب، فالوضع الذي بقي سائدًا منذ عام 1970 وقبل ذلك بنحو ثلاثة عشر عامًا دمَّر الحياة السياسية في هذا البلد العربي الطليعي بحيث اضطر الشعب السوري بكل مكوناته الرئيسية، عندما اضطر للثورة على الظلم والاستبداد، أن يبدأ من «الصفر» وأن تكون قواه ومنظماته المسلحة متعد

الصفحات

Subscribe to RSS - مؤتمر الرياض
 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266