فراس طلاس

تركت الغوطة الشرقية بأحداثها المأساوية آثارها على المنطقة الوسطى في ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي وأصبحت المنطقة مفتوحة على سيناريوهات عديدة من خلال خطين: عسكري إيراني وآخر سياسي روسي.... اقرأ المزيد