Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
أطفال أفغان تُجندهم إيران للقتال مع الأسد.. رايتس ووتش: بهذه الطرق تستغلهم طهران كي يذهبوا لسوريا | السورية نت | Alsouria.net

أطفال أفغان تُجندهم إيران للقتال مع الأسد.. رايتس ووتش: بهذه الطرق تستغلهم طهران كي يذهبوا لسوريا

يُقدر عدد مقاتلي ميليشيا لواء فاطميون بـ 14 ألف شخص
الأحد 01 أكتوبر / تشرين الأول 2017

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الأحد، إن الحرس "الثوري الإيراني" جنَدَ أطفالاً مهاجرين أفغان يعيشون في إيران من أجل القتال في سوريا، دعماً لنظام بشار الأسد.

وأشارت المنظمة في تقرير اطلعت عليه "السورية نت" إلى أن الأطفال الأفغان المُجندين تبدأ أعمارهم من 14 عاماً، وهم يقاتلون في "لواء فاطميون"، وهي ميليشيا مسلحة أفغانية مدعومة من إيران، وتحارب إلى جانب قوات نظام الأسد.

وأكد تقرير المنظمة المعنية بحقوق الإنسان أنه بموجب القانون الدولي يُعتبر تجنيد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 للمشاركة فعلياً في أعمال حربية جريمة حرب.

واستندت المنظمة في تقريرها على صور شواهد قبور في المقابر الإيرانية، حيث دفنت السلطات مقاتلين قتلوا في سوريا، وقالت إنها تعرفت على 8 أطفال أفغان حاربوا وماتوا على ما يبدو في سوريا، مشيرةً أن وسائل إعلام إيرانية عرضت على الأقل 6 حالات أخرى لجنود أطفال أفغان لقوا حتفهم في سوريا.

تصاريح الإقامة والجنسية

وتلفت المنظمة إلى أن أفراد أسر هؤلاء المقاتلين المُجَندين من قبل إيران، قالوا لوسائل إعلام إيرانية إن أطفالهم غيروا أعمارهم للانضمام إلى "لواء فاطميون". وهذا يشير إلى أنه من المرجح أن تكون حالات تجنيد إيران لأطفال للقتال في سوريا أكثر انتشاراً.

سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش" قالت إن "على إيران أن توقف تجنيد الأطفال فورا، وتعيد أي طفل أفغاني أرسلته للقتال في سوريا. بدلا من الاحتيال على أطفال ضعفاء مهاجرين ولاجئين، على السلطات الإيرانية حماية جميع الأطفال ومحاسبة المسؤولين عن تجنيد الأطفال الأفغان".

وفي عام 2015 قدرت وزارة الداخلية وجود 2.5 مليون أفغاني في إيران، كثير منهم دون تصاريح إقامة. ووثقت "رايتس ووتش" في السابق حالات للاجئين أفغان في إيران "تطوعوا" للقتال في سوريا، أملا في تصويب وضع أسرهم القانوني.

ورغم أن إيران تزعم رسميا أن كل الأفغان الذين يعيشون هناك تطوعوا للالتحاق بـ"لواء فاطميون"، إلا أن وضعهم القانوني الهش في إيران والخوف من الترحيل ربما قد يكونا وراء هذا القرار.

ويوضح تقرير "رايتس ووتش" أيضاً أن السلطات الإيرانية السلطات لم تفعل سوى القليل جداً لحماية الأطفال الأفغان من تجنيدهم للقتال في سوريا أو مكان آخر، لا سيما في ضوء حقيقة أن الحكومة اقترحت حوافز مثل طريقة للحصول على جنسية لعائلات المقاتلين الأجانب الذين توفوا، أو جرحوا، أو أسروا خلال "المهمات العسكرية".

معسكرات للتدريب

ونقلت المنظمة عن عيسى رحيمي، والد الجندي الطفل الأفغاني حسن رحيمي، قوله لوكالة "الأنباء القرآنية" الإيرانية (إكنا)، في نوفمبر/تشرين الثاني 2016: "كُتب على قبره أنه ولد عام 1995، لكنه ولد عام 1999. كذب بشأن عمره حتى يسمحوا له بالانضمام بسهولة إلى القوات. لم يطلبوا منه شهادة ميلاد، وهكذا أفلت".

وقال مقاتلون أفغان أيضاً إنهم رأوا أطفالاً في معسكرات لتدريب القوات الأفغانية. وقال علي (29 عاما) وهو أفغاني لـ"رايتس ووتش" إنه تحدث إلى أطفال جنود أعمارهم 16 و17 عاما كانوا يتدربون للقتال في سوريا.

وانضم علي إلى "لواء فاطميون" بعد أن تحدث معه مُشغل، حين كان يحاول تجديد وثيقة إقامته في "مكتب شؤون المهاجرين الأجانب" في مدينة مجاورة لطهران. وقال له إنه سيحصل على إقامة إذا انضم إليهم.

وأضاف: "لم يُطلب مني أبدا إظهار أي وثائق، لكنهم أرادوا التأكد من أننا مواطنون أفغان. يجب أن نكون فوق 18 ليتم تجنيدنا، لكنهم سألونا فقط عن عمرنا، ولم يسألوا عن أي وثائق".

ومنذ عام 2013، دعمت إيران ودربت آلاف الأفغان بعضهم مهاجرين غير شرعيين للانضمام إلى "لواء فاطميون"، في حين تزعم وسائل وسائل إعلام مقربة من الحكومة الإيرانية، أن هذه الميليشيا تضم مقاتلين أفغان تطوعوا للقتال في سوريا.

جريمة حرب

ولا توجد إحصائيات رسمية لعدد مقاتلي "لواء فاطميون" إلا أن وكالة "تسنيم" الإيرانية، كانت قد ذكرت في وقت سابق أن 14 ألف مقاتل يقاتلون في صفوف الميليشيا الأفغانية، وفقاً لـ"رايتس ووتش".

وتحيط إيران ملف تجنيد الأطفال للقتال في سوريا بالسرية، إلا أن تصريحاً لمحسن كاظميني قائد فرقة "محمد رسول الله" التابعة لـ"الحرس الثوري" كشف أن قوات "الباسيج" الإيرانية هي المسؤولة عن تجنيد المقاتلين للذهاب إلى سوريا والقتال هناك.

يشار إلى أنه بموجب "نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية"، فإن "تجنيد الأطفال دون الـ 15 من العمر في القوات المسلحة أو استخدامهم للمشاركة فعليا في الأعمال الحربية" جريمة حرب.

وغلى الرغم من أن إيران ليست طرفاً في نظام روما الأساسي، إلا أنها ملزمة بالقانون الدولي العرفي الذي ينص أيضاً على أن تجنيد الأطفال دون سن 15 جريمة حرب.

ودعت "رايتس ووتش" في تقريرها الأمم المتحدة للتحقيق في تجنيد الأطفال من قبل "الحرس الثوري"، وقالت إن على الأمين العام النظر في إضافته إلى "القائمة السنوية لمرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال" بناء على هذه الأدلة.

اقرأ أيضاً: عامان على التدخل الروسي في سوريا.. و5233 مدنياً ضحايا انتهاكاته

المصدر: 
السورية نت

تعليقات