Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
إهمال كبير وسوء في الخدمات.. مدنيون في حلب الشرقية: النظام عجز عن تأمين مستلزماتنا.. وهذا ما يمنعنا من العودة | السورية نت | Alsouria.net

إهمال كبير وسوء في الخدمات.. مدنيون في حلب الشرقية: النظام عجز عن تأمين مستلزماتنا.. وهذا ما يمنعنا من العودة

أحياء حلب الشرقية - أرشيف
الثلاثاء 11 أبريل / نيسان 2017

تعاني معظم الأحياء الواقعة شرق مدينة حلب، والتي تمت السيطرة عليها من قبل قوات النظام والميليشيات الأجنبية مؤخراً، سوءاً في الوضع الخدمي وتأخر بعمليات إزالة الركام وتأمين الكهرباء والمياه وإعادة مرافق الحياة الأساسية للعمل، الأمر الذي يؤخر عودة الأهالي لمنازلهم وصعوبات شديدة للأهالي الذين عادوا بالفعل لمنازلهم رغم الوضع السيئ.

ويرغب معظم أهالي المدينة الذين نزحوا للمحافظات الأخرى أو لمناطق أخرى داخل المدينة بالعودة إلى منازلهم، إلا أن تأخر إزالة الركام والأنقاض وإعادة تأمين المستلزمات الرئيسية للحياة تمنع العديدين من العودة.

وأوضح العديد من أهالي حي بستان القصر لتلفزيون "الخبر" الموالي للنظام أنه "على الرغم من كون الحي يقع بالقرب من مركز المدينة، إلا أنه مهمل بشكل كبير، فلا كهرباء أو مياه أو حتى خزانات إسعافية موجودة في الحي".

وأضاف الأهالي أن "الصيدليات والمحال معظمها مغلقة لعدم إمكانية افتتاحها بسبب الركام والأوساخ وآثار الدمار المنتشرة هناك".

وبين أهالي أحياء الفردوس والأنصاري وصلاح الدين من "عدم قيام الورشات ترحيل الركام من بعض الشوارع الواصلة لمنازلهم، الأمر الذي يسبب صعوبة للأطفال والنساء في العبور إلى المنازل".

وتكررت الشكاوى نفسها من قبل أهالي أحياء مساكن هنانو والحيدرية وجب الشلبي والزبدية والشعار والقاطرجي والميسر والجزماتي وجبل البدرو وطريق الباب ، ناهيك عن معضلة حلب القديمة والمحلات التجارية العديدة التي يرغب أصحابها بإعادة افتتاحها إلا أنهم يمنعون من ذلك بحجج كثيرة أولها الحجر وإعادة الإعمار المنتظر.

ومن جانبه أعلن محافظ حلب حسين دياب "تخصيص مبلغ 57 مليون ليرة سورية من أجل إعادة تأهيل ساحة سعد الله الجابري والحدائق المجاورة لها، بالإضافة إلى عقد آخر بقيمة 24 مليون ليرة سورية لتأهيل الحدائق والأشرطة الخضراء في المدينة".

وبذلك يكون مجموع المبلغ 81 مليون ليرة سورية لتأهيل الحدائق والساحة فقط، علماً أن الحدائق المجاورة لساحة سعد الله الجابري هي حديقتين، الأولى الحديقة العامة التي لا يوجد فيها أضرار كثيرة وحديقة ساحة "الرئيس" التي يرى العديد من المطلعين أنها لا تحتاج لهكذا مبلغ أيضاً.

وأنتج هذا الأمر ردود أفعال عديدة بين متفاجئ من حجم المبلغ الكبير وغاضب من تخصيص هكذا رقم للساحة في حين أن أحياء المنطقة الشرقية للمدينة لا زالت مهملة.

ووصف أحد أهالي حي المشهد الأمر قائلاً: "أليس الأجدر بالمحافظة مع مبلغ 81 مليون ليرة سوري إيلاء الاهتمام بالبشر قبل الحجر".

وأوضح شخص آخر أن "الصدمة في تخصيص محافظة حلب هكذا مبلغ هو أننا ننتظر باليوم والليلة تحسن الوضع الخدمي وبدء المحافظة بإزالة الركام وتخديم أحيائنا وعودة الحياة إليها، ليأتي المبلغ المذكور لتجميل المدينة !!، عذراً فما الذي ستفعله الحدائق والساحات أمام الدمار الهائل الموجود في بيوتنا".

ويرى العديد من أهالي حلب أن المبلغ المحدد مبالغ فيه ومن المفترض أن يوزع على أمور أخرى أكثر أهمية، فقطاع النقل الداخلي كمثال "يعيش على 140 باص نقل داخلي فقط"، بحسب مدير النقل الداخلي، وبعض الخطوط قائمة على باص واحد أو اثنين كخط باص القلعة.

وسيطر نظام بشار الأسد بمساندة من حلفائه أواخر عام 2016 على كامل الأحياء في مدينة حلب التي بدأ بخسارتها منذ العام 2012.

وتمكن النظام بعد تهجير عشرات الآلاف من المدنيين وارتكاب المجاز وتضييق الخناق على أحياء حلب الشرقية، من إخراج فصائل المعارضة منها.

اقرأ أيضاً: "ليست مهمتنا".. روسيا لنظام الأسد: لن نقوم باعتراض الصواريخ الأمريكية حال استهدافها سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات