Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
اختلاف واضح في الأولويات قبل استئناف جنيف يرجح صعوبة نجاح المفاوضات | السورية نت | Alsouria.net

اختلاف واضح في الأولويات قبل استئناف جنيف يرجح صعوبة نجاح المفاوضات

مؤتمر صحفي لوفد المعارضة السورية في الجولة الأولى من مفاوضات جنيف 3
الخميس 10 مارس / آذار 2016

أعلن المبعوث الأممي إلى سورية "ستافان دي ميستورا" بعد تردد تحديد يوم الاثنين القادم موعداً لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين وفدي المعارضة السورية، ونظام بشار الأسد، في العاصمة السويسرية جنيف، حسبما قالت وكالة "رويترز" أمس الأربعاء.

وجاء تحديد الرابع عشر من الشهر الجاري بعدما كان من المخطط له استئناف المفاوضات يوم 25 فبراير/ شباط الماضي، وفشلت جميع التوقعات أيضاً في الاستئناف يوم 8 من هذا الشهر، ويعزى ذلك إلى شعور المبعوث الأممي في أن الظروف لم تتح بعد لتوفير بيئة للمفاوضات تمنع انهيارها مجدداً، وهو ما دفع المبعوث إلى البدء منذ الأمس بما أسماها "مشاورات تمهيدية".

ويأتي استئناف المفاوضات فيما يبدو أن أولويات وأهداف جنيف تختلف بين المعارضة، والنظام، والمبعوث الأممي نفسه، إذ يرى "دي ميستورا" في تصريح أدلى به بالأمم المتحدة، الاثنين الماضي، أن الهدف "من جنيف 3 التركيز على المساعدات الإنسانية، وتشكيل حكومة وطنية، وتعديل الدستور، وإجراء الانتخابات، ووقف إطلاق النار".

من جانبها لم تحسم المعارضة السورية موقفها بعد من المشاركة في المفاوضات المرتقبة، لكنها وضعت شرطاً أساسياً لذهابها غير مدرج على أجندة "دي ميستورا" ونظام الأسد، وتؤكد "الهيئة العليا للمفاوضات" على لسان المتحدث الرسمي، رياض نعسان آغا، أن مشاركتها في المفاوضات ستكون بهدف إنشاء هيئة حكم انتقالي.

بدوره يرفض النظام مناقشة تشكيل هيئة حكم تهدد بقاء بشار الأسد في السلطة، ويحاول النظام مدعوماً بحليفته روسيا أن يكرر ما حصل في جنيف 2 عبر إصراره على مناقشة بند "مكافحة الإرهاب" رافضاً بشكل قاطع نقاش مصير الأسد، وهو ما أدى في النهاية إلى انهيار المفاوضات.

وفي السياق ذاته، يمثل بند "تشكيل حكومة وطنية" نقطة خلاف كبيرة لدى المعارضة، إذ ترفض أن تنضم لحكومة تحت رعاية النظام، وسبق أن أعلن كبير المفاوضين في وفد المعارضة محمد علوش بداية الشهر الماضي أن "من يريد من المعارضة الذهاب إلى حكومة وحدة مع النظام فهو واهم"، حسب تعبيره.

وتصر المعارضة أيضاً على أنه من "غير المقبول" لها استبدال هيئة الحكم الانتقالي بحكومة وطنية تضم النظام والمعارضة معاً، ما يفسح المجال أمام الأسد للبقاء في السلطة.

ويسود جو من غياب الثقة بين المعارضة والنظام قبيل استئناف المفاوضات، فمن جهة تؤكد المعارضة أن النظام يواصل خرقه للهدنة (وقف الأعمال العدائية) التي بدأ تطبيقها يوم 27 من الشهر الماضي، وبالمقابل يقول النظام نقلاً وزارة الدفاع الروسية إن "المعارضة ترتكب خروقات للهدنة"، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء النظام "سانا".

ويقول المبعوث الأممي إن المفاوضات ستستمر من 14 إلى 24 مارس/ الجاري، إلى أن تتوقف من جديد قبل استئنافها، ويرجح محللون ألا تسفر المفاوضات عن نتائج إيجابية بسبب تعنت الأطراف من جهة، واختلاف أولوياتها من جهة أهداف المفاوضات من جهة ثانية.

اقرأ أيضاً: حزب الله يعدم معتقلين سوريين في سجنه السري "الثقب الأصفر" وينقل آخرين بينهم موالون

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات