Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الأسد في نظر موسكو.. تصرفات روسية أساءت له وقدمته للعالم بمظهر استخفاف | السورية نت | Alsouria.net

الأسد في نظر موسكو.. تصرفات روسية أساءت له وقدمته للعالم بمظهر استخفاف

بشار الأسد تعرضت لمواقف عدة من روسيا جعلته محط سخرية وانتقادات - صورة أرشيفية
الأحد 24 فبراير / شباط 2019

لم تكن الصورة الأخيرة التي انتشرت لبشار الأسد في قاعدة حميميم، الأولى التي تتسبب فيها موسكو بتعريض الأسد للانتقادات والسخرية، وليس مؤكداً أنها ستكون الأخيرة في سلسلة مواقف وتصرفات تعكس النظرة الروسية للأسد بما تحمله من استخفاف وتصغير.

واستحوذت صورة وصفها سوريون بـ"المُذلة" للأسد، على حديث سوريين على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، وتم التقاطها خلال لقاء الأسد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قاعدة حميميم بريف اللاذقية في كانون الثاني 2017، وكان الأسد يقف مع ضباط روس منتظراً انتهاء بوتين من إلقاء كلمته.

وأثار ظهور الصورة إلى العلن في الوقت الحالي تساؤلات عدة، من بينها ما إذا كانت موسكو قد تعمدت نشرها بعدما أظهره الأسد من تحدٍ لحلفائه في خطابه الأخير عندما تحدث عن الجهود الدولية لتشكيل اللجنة الدستورية.

الأسد يقف مع وزير الدفاع الروسي وضباط روس بانتظار انتهاء بوتين من كلمته في قاعدة حميميم

الوقوف عند الخط الأصفر

وسبق أن تعرض الأسد لمواقف مشابهة سواء خلال لقائه مع بوتين، أو مع مسؤولين روس آخرين، وأحد أبرز المواقف التي نشرتها وسائل إعلام عربية وعالمية، ظهر فيها ضابط روسي وهو يمنع الأسد من اللحاق ببوتين في قاعدة حميميم، عندما ذهب الأخير لإلقاء كلمته، في مشهد غير مألوف بالمراسم الدبلوماسية، لا سيما وأن روسيا تنظر للأسد على أنه رئيس لسوريا.

في استكمال لهذا الموقف، اضطر الأسد إلى الانتظار مع بقية الضباط الروس مدة 5 دقائق وهو واقف، منتظراً انتهاء كلمة بوتين أمام ضباط روس، التزموا بالوقوف عند خط أصفر رُسم لهم كمكان مخصص لانتظار رئيسهم.

وفي مشهد آخر لفت أنظار وسائل الإعلام، قال بوتين للأسد في قاعدة حميميم المُقامة على أرض سورية: "مرحباً بالسادة الضيوف".

وفي يونيو/ حزيران 2016، استدعت روسيا بشار الأسد إلى قاعدة حميميم، دون أن تخبره بمن سيلتقي من المسؤولين الروس، ونشرت وسائل إعلام روسية مقطع فيديو للأسد وهو في القاعدة، التي التقى فيها وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو.

وبدا الأسد مندهشاً من اللقاء، إذ أخبر المسؤول الروسي أن زيارته "مفاجأة سارة"، كما قال الأسد خلال الاجتماع لـ شويغو: "لم أكن أعلم أنكم ستأتون شخصياً". الأمر الذي أثار سخرية من الأسد والشكل الذي ظهر به خلال الاجتماع مع الوزير.

وقبل هذه الحادثة بنحو عام، استدعت روسيا الأسد لزيارة بوتين في روسيا، ولفتت هذه الزيارة الأنظار إلى الموقف "الباهت" الذي ظهر فيه الأسد، إذ بدا وحيداً خلال لقائه بالرئيس الروسي، وهو ما دفع محللين إلى وصف الزيارة بـ"المهينة" لأسباب عدة، بينها أن علم النظام لم يكن موجود داخل غرفة الاجتماع، وهو إجراء غير مسبوق أثناء زيارة الرؤساء لبعضهم.

سخرية في وسائل إعلام روسية

وبينما تُركز وسائل إعلام روسية على الإنجازات التي حققها الجيش الروسي في سوريا، فإنهم على الدوام يُصورون الأسد على أنه الرجل الذي أنقذه حلفائه، وأنه بلا موسكو لكان قد أُطيح به من قبل المعارضة.

وطوال تاريخ العلاقات الروسية السورية، لم يجرؤ الإعلام الروسي بالحديث عن الرجل الأول في السلطة كما حدث في فبراير/ شباط 2016، إذ تداولت وسائل إعلام روسية بينها صحيفة "كومرسانت" القريبة من الإدارة الروسية، وصف رئيس مركز "كارنيغي" الروسي، "أليكسي مالاشينكو"، لتصرفات الأسد، بأنها مثال على "محاولة الذيل التحكم بالكلب"، وأنه يحاول الإيحاء لموسكو بأنه لن يكون هناك وفاق بينها وبين نظام الحكم في سورية من دونه.

وكان الأسد أيضاً محط سخرية في تصريح للناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخوروفا في مايو/ أيار 2016، عندما قالت إنه ينبغي في مسابقة "يورو فيجن" تقديم أغنية لبشار الأسد للحصول على جائزة.

وذكرت أنها ألفت بعض كلمات الأغنية المحتملة: "Assad bloody, Assad worst. Give me prize, that we can host"، والتي تعني: "الأسد دموي، الأسد هو الأسوأ.. أعطني الجائزة.. أنا أتمكن من استضافة الحفل".

ويبدو أن تصريح المسؤولة الروسية لم يكن عابراً، إذ أعادت وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" نشر تصريحات، زاخاروفا، واستخدمت ذات العبارة "الأسد دموي". كما أن استخدام هذا الوصف من قبل متحدثة روسية من المستبعد أن يكون فردياً، سيما وأنها تمثل بكلماتها موقف بلادها من القضايا التي تتحدث عنها.

اقرأ أيضاً: قنصلية النظام باسطنبول تفرض طريقة جديدة لاستيفاء رسوم المعاملات من السوريين

المصدر: 
السورية نت