Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
البنتاغون يحذر روسيا والأسد من "التلاعب" بموقع هجوم حلب المزعوم | السورية نت | Alsouria.net

البنتاغون يحذر روسيا والأسد من "التلاعب" بموقع هجوم حلب المزعوم

امراة تتلقى العلاج في حلب بعد الهجوم الكيمياوي المزعوم - أ ف ب
الأربعاء 28 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

حذّر البنتاغون أمس الثلاثاء، روسيا من التدخل في موقع هجوم كيميائي مزعوم في مدينة حلب التي يسيطر عليها نظام بشار الأسد. وأكد البنتاغون، أن الاسد قد يحاول التدخل بمسرح الحدث ليبني رواية من أجل تبرير مهاجمة إدلب معقل المعارضة، التي تخضع للحماية بموجب اتفاق هدنة في شمال سوريا تم التوصل اليه قبل عشرة أسابيع.

وقال الناطق باسم البنتاغون "شون روبرتسون"، في بيان: "من الضروري ضمان أن لا يستغل النظام السوري ذرائع زائفة لتقويض وقف إطلاق النار هذا، وشن هجوم على إدلب".

وأضاف: "نحذر روسيا من التلاعب بموقع هجوم كيميائي مشتبه به آخر، ونحضها على ضمان أمن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى يتم التحقق من المزاعم بطريقة منصفة وشفافة".

واتهم رأس النظام بشار الأسد فصائل مسلحة بتنفيذ هجوم بـ"غاز سام" السبت، أسفر عن اصابة العشرات بمشاكل في التنفس، ودفع روسيا الى شن غارات قالت إنها استهدفت "جماعات ارهابية".

وطلبت النظام بشكل رسمي من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التحقيق في هذا الهجوم المفترض.

مغالطات..

ووقعت روسيا ونظام بشار الأسد، في العديد من المغالطات خلال مزاعمها، التي حملت فيها المعارضة السورية وفصائل مسلحة مسؤولية "الهجوم بالغاز السام" على أحياء بمدينة حلب.

ونفت بدورها المعارضة السورية مسؤوليتها عن الهجوم،  مؤكدة أن ادعاءات النظام وروسيا تأتي لإطلاق هجوم على منطقة "خفض التصعيد" من خلال تعطيل وقف إطلاق النار في إدلب.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي منطقة "خفض تصعيد" بموجب اتفاق أبرم في سبتمبر/ أيلول 2017 في أستانا عاصمة كازاخستان.

ومساء السبت، ذكرت وكالة أنباء "سانا"، التابعة للنظام، أن "منطقة الخالدية في حلب تعرضت لهجوم بالسلاح الكيميائي، أسفر عن إصابة أكثر من 100 مدني".

فيما ادعت وزارة الدفاع الروسية، في بيان صباح الأحد، أن "هجوماً بالسلاح الكيميائي استهدف الريف الشمالي الغربي لحلب، والذي يسيطر عليه النظام، انطلاقاً من منطقة خفض التصعيد بإدلب".

"لا مكان لها في الخرائط"

الوزارة الروسية قالت إن "الهجوم بغاز الكلور" تم باستخدام قذائف هاون 120 ملم من قرية "البريكيات" الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام".

وحمّلت وزارة الدفاع الروسية، الدفاع المدني السوري العامل في مناطق سيطرة المعارضة، والمعروف أيضا باسم "الخوذ البيضاء"، مسؤولية الهجوم.

اللافت أن قرية "البريكيات" التي وردت في تصريح وزارة الدفاع الروسية، لا مكان لها في الخرائط.

وقال مدنيون ومجموعات تابعة للجيش السوري الحر في منطقة "الراشدين"، لوكالة "الأناضول"، إنهم لا يعرفون منطقة باسم "البريكيات".

من جهته نفى رائد صالح، رئيس "الخوذ البيضاء"، وجود مكان بالاسم المذكور في المنطقة، مضيفاً: "لا علم لنا بوجود مثل ذلك المكان، وإذا كان موجودًا فإنه لا نشاط لنا فيه".

وشدّد على أن نظام الأسد هو الطرف الوحيد الذي يملك القدرة والتكنولوجيا اللازمة من أجل الهجوم بالسلاح الكيميائي.

الجانب الروسي زعم أن الهجوم تم باسخدام قذائف هاون، إلا أن مصادر عسكرية بالمعارضة تنفي ذلك وتؤكد أنه من الثابت عسكرياً أن هذه القذائف لا تستطيع تحويل سائل المادة الكيميائية إلى الغاز ومن ثم نشره على مساحة معينة.

وعادة ما تتم الهجمات بالسلاح الكيميائي باستخدام الطائرات أو الصواريخ طويلة أو قصيرة المدى، الأمر الذي يفند ادعاء روسيا بأن مصدر الغاز هو قذائف الهاون.

ورغم أن موسكو قالت إن الهجوم المزعوم انطلق من مناطق تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام"، شنّت مقاتلات روسية، في وقت سابق الأحد، غارة جوية ضد الجيش السوري الحر في منطقة "الراشدين" الواقعة على الخط الفاصل بين منطقة "خفض التصعيد" بإدلب وحلب.

اقرأ أيضاً: جرحى بـ"الدفاع الوطني" بلا راتب منذ سنوات.. يجبرون على بيع أثاث منازلهم للعلاج

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات