Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
التعذيب حتى الموت في سجون نظام الأسد ينهي حياة أكثر من 11 ألف شخص | السورية نت | Alsouria.net

التعذيب حتى الموت في سجون نظام الأسد ينهي حياة أكثر من 11 ألف شخص

12 ألف شخص قضوا في سورية جراء التعذيب معظمهم توفوا في سجون النظام
الجمعة 26 يونيو / حزيران 2015

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم، إن قرابة 12 ألف شخص قتلوا في سورية جراء التعذيب، موضحة أن نسبة 99 بالمئة منهم لقوا حتفهم على يد قوات نظام بشار الأسد.

ويصادف صدور هذا التقرير الذي حصلت "السورية نت" على نسخة منه، اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، وقالت الشبكة في تقريرها إن "المجموع الكلي لإحصائيات ضحايا التعذيب هو 11 ألفاً و429 شخصاً".

ووثقت الشبكة السورية مقتل 11 ألفاً و385 شخصاً على يد قوات النظام، بينهم 157 طفلاً و62 سيدة، فيما قتل 31 شخصاً جراء التعذيب على يد فصائل مختلفة في المعارضة السورية معظمهم أسرى من قوات النظام، في حين قتل تنظيم "الدولة الإسلامية" 29 شخصاً بينهم طفلان وسيدتان، أما "جبهة النصرة" فقد قتلت 5 أشخاص، بينما وصل عدد الذين قتلتهم القوات الكردية (حماية الشعب وقوات الأسايش وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي) إلى 6 أشخاص بينهم طفل.

ولفت تقرير الشبكة إلى أنه في بعض الحوادث مورست عمليات تعذيب في إطار تطهير عرقي وطائفي، وأشارت هنا إلى مقطع الفيديو الذي نشر على وسائل التواصل الاجتماعي وظهر فيه جنود من قوات النظام يعذبون طفلاً (15 عاماً) لأنهم وجدوا في جهازه المحمول أغنية "يالله إرحل يا بشار".

ومن جهته قال فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية "لقد استخدمت السلطات الحاكمة (في سورية) سياسة التعذيب من أجل تحقيق هدف الانتقام الجماعي من معارضيها، بسبب اتخاذ موقف أو ربما كلمة تخالفها، وفي بعض الأحيان من أجل الإجبار على الاعتراف بأشياء لم يقوموا بها".

ونوه عبد الغني إلى أنه "يتفاوت ضحايا التعذيب ما بين الموت أو الإعاقة والألم النفسي طويل الأمد، والنظام الحاكم في سورية شديد المركزية، وبالتالي فإن اتخاذ القرارت أمر محصور بشكل رئيس بيد مجموعة محددة هي على علم تام بذلك، بل هي من تأمر بتنفيذ هذه المنهجية، وهي في منظورها بشكل كامل".

وسلطت الشبكة السورية الضوء في تقريرها على حالات الاعتقال الكبيرة التي تجري في سورية من قبل قوات النظام، وبيّنت أن الأهالي لا يعلمون شيئاً عن مصير أبنائهم أو أماكن تواجدهم، وبالتالي يصبح معظمهم من ضحايا الاختفاء القسري.

كما أشارت الشبكة إلى انتشار ظاهرة القتل رمياً بالرصاص داخل مراكز الاحتجاز، وقالت في هذا السياق: "سجلنا ما لا يقل عن 2842 حالة قتل لمعتقلين رمياً بالرصاص، من بينهم 1466 حادثة قتل لمعتقلين داخل مراكز الاحتجاز نفسها، أما بقية الحالات البالغة 1376 حادثة فهي قتل لأشخاص تم اعتقالهم عبر الحواجز الأمنية المنتشرة وبعد التحقيق معهم لفترة بسيطة تم قتلهم، وهذه السياسة تهدف إلى ترويع عامة المجتمع".

وفي السياق ذاته، تحدثت الشبكة عن أبرز أساليب التعذيب لدى "تنظيم الدولة"، إذ عذب عناصر التنظيم المعتقلين لديهم والذين يبلغ عددهم ما لا يقل عن 4127 شخصاً (أغلبهم من السنة).

وختمت الشبكة السورية تقريرها بتوجيه توصيات إلى مجلس الأمن الدولي بـ"ضرورة إيجاد سبل فعالة لحماية المعتقلين الذين هم بمثابة رهائن لدى السلطات السورية تتصرف بهم كيفما تشاء، وضرورة تنفيذ المجلس القرارات 2042 الصادر بتاريخ 14 نيسان/أبريل 2012، والقرار 2139 الصادر بتاريخ 22 شباط/فبراير 2014، والقاضي بوضع حد للاختفاء القسري، بالإضافة إلى إلزام سلطات النظام بالكشف عن جميع مراكز الاحتجازات السرية، والضغط على أجهزة النظام للسماح للصليب الأحمر بدخول مراكز الاحتجاز".

المصدر: 
السورية نت

تعليقات