Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الثوريون العرب بين الثبات على الثورة والبحث عن المصالح | السورية نت | Alsouria.net

الثوريون العرب بين الثبات على الثورة والبحث عن المصالح

الربيع العربي ـ أرشيف
سبت 01 نوفمبر / تشرين الثاني 2014

مع نزول ملايين المتظاهرين إلى الشوارع في كل من تونس ثم مصر وبعدها ليبيا وسورية واليمن والبحرين، تبدلت أمور كثيرة، واستطاعت بعض هذه الشعوب، أن تغير أنظمتها بطريقة سلمية على الرغم من محاولات قمعها بالعنف، لكن فشلت شعوب أخرى في تحقيق أهدافها وقلب أنظمتها، ما أدى إلى إفراز حركات جديدة، كان ظاهرها "ثورياً"، أما مضمونها فمتروك تصنيفه للدور الذي تقوم به على مختلف الساحات العربية.

ولأن الثورة من حيث المبدأ، عملية تغيير شاملة، لم يجد أمين قمورية، الصحفي والكاتب، الذي ناصر القضية الفلسطينية، أنه من المفيد الاستمرار في هذا الطريق، "بعد الشعور بالفشل والعجز عن تحقيق التغيير المنشود"، على حد قوله.

وآثر قمورية بعد سنوات من النضال "الخروج من المسرح السياسي"، و"الاكتفاء بالمراقبة من الخارج على طريقة حكام الملاعب الذين يتفرجون على المباريات من خارج الملعب".

بالنسبة لقمورية، أصبح الحديث عن الديمقراطية مضحكاً بالنسبة للفئات الشعبية بكافة طبقاتها، أما الحرية فتلك قضية أخرى لكنها مضحكة بدورها أيضاً، ووحدها القضية الفلسطينية "لا زالت أساسية" بالنسبة إليه ويجب توجيه البوصلة ناحيتها.

وتؤكد التجارب أن الحراك الثوري شهد مراحل متقلبة في تاريخه، عرف نماذج متنوعة من الانتهازيين المتخصصين في اقتناص الفرص، فـ"هناك انتهازيون كاذبون، عندما فشلوا بتحقيق مكاسب في المشاريع التي كانوا يعملون لأجلها، ذهبوا إلى أماكن أخرى"، بحسب قمورية.

في المقابل، يبدو ماهر اليماني، عضو قيادة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وابن القائد والمناضل الفلسطيني أحمد حسين اليماني (المعروف بأبو ماهر) ، مقتنعا بالأفكار الثورية التي ورثها عن والده حتى اليوم.

ويقول ماهر، الذي نشأ في بيئة حاضنة للثورة: "كانت عائلتي تنتمي لحركة القوميين العرب، وعلى هذا كنت جزءاً من هذه المنظومة منذ الصغر".

أولى نضالات ماهر أتت في إطار الحركة الطلابية، حيث كان ناشطاً في كل التظاهرات التي نفذت لأجل تحصيل حقوق الفلسطينيين، ويقول في هذا الإطار "لم أعرف حياة شخصية ولا الماديات، لقد كانت في آخر لائحتي ولا تزال وستظل كذلك لأن المؤمنين بفلسطين يتشكل لديهم رادع أخلاقي يمنعهم من الخضوع لأي اغراءات من أي نوع كانت".

بعد سنين على اختياره لهذا الخط، ورغم الظروف المادية الصعبة، يرفض اليماني الحديث عن العجز أو الفشل بل هو مستعد للمضي قدماً في النهج الثوري حتى النهاية.

وهو لا يزال حتى اليوم مؤمناً "بإمكانية حدوث التغيير وانتصار العمل الثوري في النهاية. فالشعوب إن حكت يمكنها أن تحدث التغيير نحو الأفضل"، على حد تعبيره.

وبالعودة إلى الحراك العربي الأخير يمكن القول إن الكثير من الحركات الثورية العربية غيرت نهجها باتجاه العمل السياسي على أساس فسح المجال أمام الدبلوماسية لتحرير الأراضي العربية التي لا زالت محتلة، أما "الثوريون" فتوزعوا على أحزاب وتنظيمات مختلفة عن تلك التي كانوا ينتمون إليها سواء في لبنان أو فلسطين أو سورية أو مصر أو الأردن وباقي الأقطار العربية، ومن هؤلاء من هم اليوم في مواقع السلطة أو يقيمون أعمالاً تجارية خاصة ولديهم مصالحهم التي يتكسبون منها، والتي بني بعضها (المصالح) من أموال حصلوا عليها من "الثورة" يوم كانوا يلبسون رداءها.

بين سقوط النظريات والسعي وراء المال والمصالح الذاتية، يختصر قمورية مشهد الحراك الثوري الراهن، قائلاً "لم يعد هناك ثوريين بل مهابيل، ولم يعد هناك ثورة بل هبل ثوري".

المصدر: 
الأناضول ـ السورية نت